الرئيسية
الخميس تشرين1/أكتوير 19, 2017

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b
down-shasha-a

صحيفة عناية (توعية صحية ) : التهاب الكبد الوبائي باء هو مرضُ معدي يصيب الكبد بسبب العدوى بفيروس(كائنات دقيقة لاترى بالعين) الكبد الوبائي ب . وفي بعض الناس تصبح الإصابة مزمنة , مما قد يؤدي إلى مضاعفات كثيرة في الكبد لاسمح الله.

ينتقل فيروس الكبد الوبائي باء عن طريق الدم أوسوائل الجسم لشخص مصاب بهذا المرض .

يزيد الخطر خصوصاَ عند الذين ينقلون دم ملوث أو إذا كان أحد الزوجين مصاباً به وبالإضافة إلى ذلك فإن المرأة المصابة بالمرض يمكن أن تنقل الإصابة إلى طفلها أثناء الولادة .

معظم المصابين البالغين يشفون من الإصابة بالكبد ب بشكل تام بإذن الله حتى لو كانت العلامات والأعراض شديدة . بينما الرضع والأطفال هم أكثر عرضة لتطور الإصابة لعدوى مزمنة وبالرغم من عدم وجود علاج لإلتهاب الكبد باء إلى الآن إلا أن اللقاح(التطعيم) قادرٌ على منع هذا المرض . إذا كنت مصاباَ يمكنك اتخاذ احتياطات معينة , من شأنها أن تساعد على الوقاية من انتشار الإصابة إلى أشحاص آخرين .

العلامات والأعراض :

معظم الأطفال والرضع المصابين بالتهاب الكبد ب لاتظهر عليهم أي علامات أو أعراض وينطبق الشيء نفسه على الكثير من البالغين . تظهر العلامات والأعراض عادة من أربعة إلى ستة أسابيع بعد الإصابة ويمكن أن تتراوح بين معتدلة وحادة ويمكن أن تشمل بعض أو كلاً ممايلي :

· فقدان الشهية .

· الغثيان المفاجئ .

· الضعف والتعب .

· الآم في البطن , وخاصة حول الكبد .

· اغمقاق لون البول .

· اصفرار الجلد والجزء الأبيض من العينين (اليرقان ).

· الآم في المفاصل .

التهاب الكبد باء يمكن أن ينتشر إلى باقي الناس حتى إذا كنت لاتعاني من أي علامات

وأعراض .

ولذلك من المهم أن تفحص نفسك إذا كنت تعتقد أنك تعرضت لفيروس التهاب الكبد باء أو انخرطت في سلوك يضعك في خطر الإصابة بواسطة تحليل دم.

الأسباب :

يقع الكبد في الجانب الأيمن من البطن تحت الضلوع مباشرة ويؤدي أكثر من 500 وظيفة , بما في ذلك تجهيز معظم الأغذية الممتصة من الأمعاء وإزالة الأدوبة والسموم و غيرها من المواد الضارة من الدم , وتصنيع العصارة الصفراء (السوائل الخضراء المخزنة في المرارة والتي تساعد هضم الدهون ) كما ينتج أيضاَ الكولسترول وعوامل تخثر الدم وبعض البروتينات .

كما أن الكبد له قدرة مذهلة على تجديد نفسه بإستبدال أو إصلاح الأنسجة المتضررة . بالإضافة إلى ذلك تقوم الخلايا السليمة بوظائف الخلايا التالفة إلى أجل غير مسمى حتى يتم إصلاح الضرر . ولكن على الرغم من ذلك , فإن الكبد معرض لعدد من الأمراض التي يمكن أن تتسبب في أضرار خطيرة , بما في ذلك التهاب الكبد باء .

الالتهاب الكبدي ب الحاد:

عدوى التهاب الكبد ب إما أن تكون حادة تدوم أقل من ستة أشهر , أو مزمنة ودائمة لمدة ستة أشهر أو أكثر . وإذا كان المرض حاداّ , فإن نظام المناعة يكون قادراَ على إزالة الفيروس من الجسم , ويعود إلى حالته الطبيعية بالكامل في غضون بضعة أشهر . وعندما لايمكن النظام المناعي من مكافحة الفيروس قد تصبح العدوى مستمرة مدى الحياة , مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل السرطان وتليف الكبد لاسمح الله.

معظم الأشخاص البالغين الذين يصابون بالتهاب الكبد ب يصابون بعدوى حادة . لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة للرضع والأطفال . حيث أن معظم الأطفال المصابين عند الولادة وكثير من الأطفال المصابين بين 1 و5 سنوات من العمر تكون إصابتهم مزمنة . وقد تستمر العدوى المزمنة لعشرات السنين دون أن يصاب الفرد بمرض خطير من أمراض الكبد .

التهاب الكبد ب هو واحد من ست سلالات من الفيروسات المسببة لإلتهاب الكبد الوبائي وهي (أ, ب, ج, د, و ,غ ) وكل سلالة فريدة من نوعها وتختلف عن الأخرى قي شدة وطريقة انتشارها .

الطرق الرئيسية لإنتقال الفيروس :

تتم العدوى بفيروس التهاب الكبد على الأرجح بإحدى الطرق التالية :

· الإتصال الجنسي : يمكن الإصابة بالعدوى في حال الإتصال الجنسي مع الزوج\الزوجة المصاب بدون إتخاذ الاحتياطات اللازمة سواءَ من خلال السوائل المهبلية أو اللعاب أو المني أو الإفرازات الجسدية الأخرى .

· الإصابة عن طريق تبادل الإبر : يتم إنتقال العدوى بسهولة عن طريق إبر الحقن الملوثة أو نقل الدم المصاب.

· الإصابة بإبرة ملوثة بغير قصد : مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية وغيرهم ممن هم على إتصال مع الدم البشري . إذا كنت واحداَ من ضمن هذه الفئات , فينبغي عليك الحصول على تطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي (ب) إضافة إلى الاحتياطات الأخرى عند المعالجة الروتينة للإبر والأدوات الحادة .

· انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل : الحوامل المصابات يمكن أن ينقلن الإصابة بهذا الفيروس إلى أطفالهن . إذا كنت مصابة بالتهاب الكبد باء , يجب إعطاء الطفل جرعة من الجلوبيولين المناعي عند الولادة , جنباً إلى جنب مع سلسلة من ثلاثة لقاحات التهاب الكبد الوبائي (ب) , وذلك سيقلل كثيراَ من خطر إصابة الطفل بالفيروس.

عوامل الخطر

أي شخص من أي عمر أو عرق أو جنسية أو جنس أو ميول جنسية يمكن أن يصاب بالعدوى . الخطر أكبر في الحالات التالية :

· إذا كان أحد الزوجين من المصابين دون أخذ الاحتياطات أثناء الجماع.

· عند مدمني المخدرات أثناء تبادل ابر الحقن واستعمال المخدرات .

· إذا كنت تعمل بأي عمل قد يعرضك للدم البشري .

· عند التبرع بالدم إذا تلقيت الدم أو أحد منتجات الدم الملوث. أما اليوم فإن خطر العدوى في المستشفيات بسبب التبرع بالدم أصبح نادراً بسبب الفحص المسبق الذي تجريه المستشفيات قبل نقل الدم .

· إذا كنت تتلقى غسيلاًَ دموياَ في حالة الفشل الكلوي .

* مواليد الأمهات المصابات. وفي كثير من البلدان النامية , أكثر الوسائل شيوعاَ لإنتقال الفيروس هي من الأم إلى الطفل , أو بين الأطفال الذين يعيشون في نفس المنازل .

* أحياناَ قد يصاب الشخص بالفيروس بدون أن يكون هناك أي عامل من عوامل الخطورة المذكورة .

متى تطلب المشورة الطبية :

احرص على الحصول على الرعاية الطبية إذا كانت لديك علامات أو أعراض الالتهاب الكبدي ب أو إذا كنت من المعرضين لخطر المرض مثل عدم أحذ اللقاح(تطعيم عبارة عن حقنة تعطى 3مرات في الجسم في أوقات مختلفة تقي بإذن الله من المرض) أو غيره .

معظم الأطفال يتلقون اللقاح مع اللقاحات الروتينية الأخرى أثناء السنة الأولى من العمر . لكن بعض الأطفال , ولاسيما أولئك الذين لا يحصلون على رعاية طبية منتظمة أو من أبوين مصابين، وربما تكون جرعات اللقاح قد أغفلت . إذا لم يأخذ الطفل اللقاح من قبل فعليكم الإتصال بالطبيب أو إدارة الرعاية الصحية الأولية بمنطقتكم.

إن المتابعة مدى الحياة وفحص وظيفة الكبد هامة للبالغين والأطفال ذوي الإصابة المزمنة بالمرض. إذا تطورت أعراض مرض الكبد لديك أو لدى الطفل سوف تحولون إلى أخصائي لمزيد من الرعاية .

الفحص والتشخيص :

إذا كنتِِ حاملاًَ , من المهم التأكد من السلامة من الإصابة في بداية الحمل.

يمكنكم أنتم وأطفالكم إجراء الفحوصات في مكتب الطبيب في المستشفى , أو في عيادة الرعاية الصحية الأولية . هذه الفحوصات هامة لحمايتكم أنتم وأطفالكم ولمنع انتقال الفيروس إلى الآخرين.

التشخيص القائم على الفحوصات

لأن الكثير من الناس لاتظهر عليهم علامات وأعراض التهاب الكبد ب يلجأ الأطباء لتشخيص المرض على أساس واحد أو أكثر من فحوصات الدم وتشمل هذه الفحوصات :

· Hepatitis B surface antigen (HBsAg) مضادات الألتهاب الكبدي ب السطحية مضادات الالتهاب الكبدي ب السطحية هو السطح الخارجي للفيروس والنتائج الإيجابية لهذه المضادات تعني أنه يمكنكم بسهولة نقل الفيروس إلى الآخرين بينما النتائج السلبية تعني العكس .

· hepatitis B surface antigen (anti-HBs) to Antibodyالأجسام المضادة لإلتهاب الكبد باء السطحية النتيجة الإيجابية لهذا الفحص تعني وجود المضادات المخصصة لهذا الفيروس وربما يرجع ذلك إلى إصابة سابقة وقد تم الشفاء منها أو أنك قد تم تطعيمك . وفي كلتا الحالتين , لايمكنك أن تعدي أحداَ بسبب أنك محمي باللقاح أو لديكم المناعة الطبيعية .

· hepatitis B core antigen (anti-HBc) to Antibody الأجسام المضادة لإلتهاب الكبد ب الأساسية بالرغم أن هذا الأختبار يحدد الأشخاص المصابين بالعدوى المزمنة , فإن النتائج يمكن أن تكون غامضة أحياناَ فإذا كانت النتائج إيجابية لمضادات الإلتهاب الكبدي ب الأساسية , فقد تكون العدوى مزمنة ويمكن أن تنتقل إلى الآخرين , ولكن من الممكن أيضاَ أن تكون فترة النقاهة من الألتهاب الحاد أو لديك المناعة ضد المرض .

· اختبارات إضافية

إذا كنت قد شخصت بالتهاب الكبد الوبائي فإن الطبيب سيقوم بإجراء بعض الفحوصات لتحديد شدة المرض ومدى صحة الكبد وتشمل هذه الاختبارات :

· اختبار المضادات .

· إنزيمات الكبد .

· ألفا فيتو بروتين .

· الأشعة المقطعية أو الفوق صوتية للكبد .

· أخذ عينة من الكبد .

المضاعفات

العدوى المزمنة قد تؤدي في النهاية إلى أمراض الكبد الخطيرة مثل تليف الكبد والسرطان لاسمح الله. وفي حال الإصابة بالعدوى منذ الطفولة تكون العواقب أسوأ عند البلوغ .

الإصابة بالتهاب الكبد ب تضعكم في خطر شديد من الفشل في جميع الوظائف الحيوية للكبد وفي تلك الحالة قد يستلزم الأمر زراعة للكبد.

أي شخص مصاب بالتهاب الكبد ب قد يكون عرضة للإصابة بالفصائل الأخرى مثل د الذي يحتاج إلى وجود الفيروس ب ليتمكن من إكمال دورة حياته .

وفي حال الإصابة بالفيروسين يكون خطر تطور المرض وحصول التليف أكبر .

العلاج :

إذا كنت تعلم أنك قد تعرضت لفيروس التهاب الكبد الوبائي ب فعليك بزيارة الطبيب . وقد ينصحك بتلقي حقنة الجلوبيولين ضد الالتهاب الكبدي ب في غضون 24 ساعة هذه قد تساعد على الحماية من الإصابة بالعدوى كما يجب تلقي التطعيم الخاص بالمرض .

وفي حال الإصابة المزمنة بالمرض يستعمل الأطباء بعض الأدوية وأشهرها:

· Interferon الإنترفيرون : يقوم الإنترفيرون بتحفيز الجهاز المناعي ليمنع تكاثر الفيروس في خلايا الجسم وفي بعض الحالات يقوم بالقضاء على الفيروس بشكل نهائي ولكن قد تعود العدوى مجدداَ فيما بعد , وللإنترفيون مضاعفات تشبه أعراض الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي ب مثل الصداع وآلام الجسم والإكتئاب والقيئ والغثيان وتسوء هذه الأعراض في الأسبوعين الأولين من تلقي العلاج وخصوصاَ في الست الساعات الأولى من تلقي الحقنة . وأسوأ الأعراض الجانبية له هي إنخفاض إنتاج خلايا الدم الحمراء .

وهناك أدوية أخرى مثل:

· Lamivudine

· Dipivoxil

· Entecavir

وفي حال فشل العلاج بالأدوبة يلجأ الأطباء لزرع الكبد .

الوقاية

1- استخدام اللقاح الخاص بالمرض والمتاح منذ عام 1981م ويقدم حماية تصل لـ 90 % في البالغين والأطفال ويحمي لمدة 15 عاماَ على الأقل ولايمكن للقاح أن يسبب الإصابة بالمرض بإذن الله.

ويمكن للجميع إستخدام هذا اللقاح بما في ذلك الرضع والمصابين بنقص المناعة .

لكن من الممكن أن يسبب اللقاح بعض الأعراض الجانبية مثل الصداع والغثيان واحتقان الحلق بالإضافة إلى إنتفاخ موضع الحقنة .

2- تثقيف النفس وتعليم الآخرين السلوك الصحي.

3- عدم ممارسة الجنس خارج العلاقة الزوجية .

4- الحذر من نقل الدم أو بعض مشتقاته في بعض البلدان .

5- عدم إستخدام شفرات الحلاقة الملوثة خاصة في الحج والعمرة أو فرش الأسنان المستخدمة .

6- إذا كنت من العاملين الصحيين فيجب الإحتياط الكامل أثناء التعامل مع الدم والتأكد من أخذك اللقاح وفعاليته المستمرة.

الرعاية الذاتية :

في حال تم تشخيصك بالتهاب الكبد الوبائي ب عليك عمل مايلي :

· الحصول على مقدار كافي من النوم والراحة .

· ممارسة الرياضة بإنتظام لتقوية الجسم والمناعة.

· تناول الغذاء الصحي .

· تجنب الأدوية التي قد تسبب تلف الكبد .

· تجنب شرب الكحول لأنها حرام أولاً ثم لأنها تدمر الكبد.

  

هذه المعلومة تقدمها صحيفة عناية الصحية بالتعاون مع جمعية طب الأسرة والمجتمع


 

إشراف ومراجعة/ د.محمد الغامدي

الجمعية السعودية لطب الاسرة والمجتمع
استشاري طب الاسرة والمجتمع

 

 

above-edu
down-A
above-makal-b

التوعية الصحية