الجهاز التنفسي
الجمعة كانون1/ديسمبر 15, 2017

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

د.أيمن بدر كريّم *

يعد المشي أثناء النوم أحد اضطرابات الحركة التي تحدث خلال مرحلة النوم العميق، وهو من ضمن مجموعة اضطرابات سلوكية تسمى علميا "الباراسومنيا" (Parasomnia). ويتميز هذا الاضطراب بالحركات المتوافقة والمعقدة، وتظهر على هيئة استيقاظ مفاجيء من مرحلة النوم العميق، يتميز بضبابية الوعي وعدم القدرة على التواصل مع الآخر. وتتراوح بعد ذلك الحركات من بسيطة مثل النهوض من الفراش و المشي في أنحاء الغرفة، إلى حركات أكثر تعقيدا كالتجول في أرجاء البيت، وحتى الخروج وقيادة السيارة.

ولايتذكر المصاب تفاصيل هذه الأحداث، إلا أن إيقاظه من نوبة المشي أثناء النوم، يمكن أن يؤدي إلى ارتباكه وردة فعل عنيفة، قد تصل إلى حد الضرب والصياح. ولذا يُنصح أن يتم توجيه المريض ومصاحبته للعودة إلى السرير بهدوء، بدلا من محاولة إيقاظه فجأة.  

ويمكن للمشي أثناء النوم أن يؤدي إلى القلق النفسي والخجل الاجتماعي، وأرق شريك الحياة أو أفراد العائلة، إلا أنه لايؤثر في طبيعة نوم المصاب به ولايؤدي إلى تأرقه، حيث يكون الشخص في نوم عميق فعلا عند حدوث مثل هذه النوبات.

ويصيب اضطراب المشي أثناء النوم الأطفال بشكل خاص حيث يتعرض له مايقرب من 17 – 40 %، ويكون في الغالب مصحوبا بغيره من اضطرابات السلوك أثناء النوم، كالكلام وطحن الأسنان ورعب النوم. أما بالنسبة للبالغين، فإنه يصيب مانسبته 0.5 إلى 4 % فقط، ويرتبط بالحرمان الحاد من النوم كعامل أساسي، وارتفاع درجة حرارة الجسم وإصابة أحد الوالدين بنفس الاضطراب، إضافة إلى استخدام المواد الكحولية وبعض الأدوية المهدئة. ويمكن للمشي أثناء النوم أن يصحب انقطاع التنفس أثناء النوم، أوينتج عن زيادة الضجيج في بيئة النوم.

التشخيص:
ويكمن التشخيص في أخذ التاريخ المرضي بدقة، والتنبه إلى جميع العوامل المساعدة على المشي أثناء النوم. وعند الحاجة لفحص النوم المعملي، يجب أخذ تسجيل تصويري للمريض، إذ تظهر نوبة المشي أثناء الاستغراق في مرحلة النوم العميق من النوم غير الحالم، حيث تظهر موجات اليقظة بشكل متكرر خلال ظهور موجات دلتا الخاصة بالنوم العميق.

العلاج:
ولاتحتاج معظم حالات المشي أثناء النوم إلى علاج محدد، فمعظمها يكون نادر الحدوث ومن غير مضاعفات تذكر، بل تحتاج فقط إلى طمأنة المصاب، وشرح طبيعة الاضطراب، إضافة إلى أخذ الاحتياطات لمنع إصابته بالأذى، كإحكام إغلاق الأبواب، وتأمين عدم وصوله إلى الأدوات الحادة. أما في حالة تكرار النوبات، فيجب مناقشة الأسباب المحفزة، ومحاولة وقف العلاجات المسببة - إن أمكن - وتجنب الحرمان من النوم كمسبب أساسي، والاهتمام بالسلوك الصحي للنوم، فضلا عن معالجة القلق بالطرق السلوكية والاهتمام ببعض الأمراض العضوية. وفي بعض الحالات يمكن اللجوء إلى المستحضرات الدوائية كدواء لورازيبام أو كلونازيبام، أو بعض أدوية الاكتئاب كدواء التريبتيزول.

 


*إستشاري الأمراض الصدرية واضطرابات النّوم
*مدير مركز اضطرابات النّوم - مدينة الملك عبد العزيز الطبية – جدة

above-edu
above-makal-b
yamin-shasha