الجهاز التنفسي
الجمعة حزيران/يونيو 23, 2017

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

صحيفة عناية (توعية صحية): هو التهاب الرئتين ينتج عادة من  ميكروبات مثل الفيروسات و بكتيريا أو الفطريات بحيث تدخل هذه الكائنات إلى المجاري التنفسية وتستقر في الحويصلات الهوائية وتتكاثر بطريقة أقوى من مناعة الجسم على طردها.


حين تتكاثر هذه الميكروبات في الحويصلات الهوائية ينتج عن ذلك إمتلاء هذه الحويصلات بالبلغم مما يؤدي إالى أنتفاخها وقلة كمية الاوكسجين التي يُفترض أن تتعبأ بها الحويصلات.
نتيجة لما ذُكر أعلاه تقل كمية الاوكسجين الواصلة إالى الدم مما يؤدي إلى  صعوبة تنفس مصحوبة بالسعال والحرارة وألام في الصدر.

 

الأعراض

يختلف الأعراض حسب حالة كل شخص ففي :

الالتهاب الرئوي البكتيري قد يعاني المريض من:

  • ارتفاع درجة الحرارة
  • قشعريرة
  • الم في الصدر
  • سعال مصاحب ببلغم سميك لونه اخضر أو اصفر
  • بعض من كبار السن وذوي الأمراض المزمنة قد يكون لديهم أعراض أخف وحتى درجة الحرارة أقل.

 

أما في الالتهاب الرئوي الفيروسي فيعاني المريض من:

  • صداع
  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • سعال جاف مصاحب ببلغم خفيف أبيض اللون
  • ألم عضلي
  • إعياء عام  وضيق النفس
  • أم الالتهاب الرئوي الفطرى فتكون الأعراض مشابهة للالتهاب البكتيري أو الفيروسي ولكن تكون  خفيفة.

     

الأسباب

يوجد هناك أكثر من 50 نوع. بعض من هذه التهابات خفيفة جدا ويتعافى منها المريض تماما حتى بدون استخدام أي علاجات.

أما بعض التهابات الرئوية فإنها خطرة جدا ويمكن أن تؤدى إلى الوفاة  خاصة في  المسنين والأطفال الصغار الذين يعانون من إمراض مزمنة لقلة المناعة لديهم.

 

هناك أسباب كثيرة منها:

  • البكتريا
  • الفطريات تسبب عادة التهابات رئوية في المرضى الذين يعانون من نقص في المناعة.
  • الفيروسات و  تسبب   نحو نصف حالات الالتهاب الرئوي في جميع المراحل العمرية ومعظم الحالات في الأطفال قبل سن المدرسة وعادة تكون خفيفة . أما الفطريات فهي تسبب عادة التهابات رئوية في المرضى الذين يعانون من نقص في المناعة.
  • استنشاق أطعمة أو سوائل ،غازات ،غبار..إلخ  
     

 


التشخيص

إضافةً ً إلى الاعراض قد يلجأ الطبيب لعمل بعض الفحوصات ليتمكن من تشخيص الحالة  ومن هذه الفحوصات:

  1. تحليل وزراعة عينة من البلغم للتأكد من مسبب الاعراض ووصف العلاج اللازم
  2. صورة إشعاعية للصدر
  3. فحوص عينات من الدم
  4. كمية اختبار الأكسجين في الدم.
  5. في الحالات المتقدمة والتي  يصعب تشخيصها يمكن عمل منظار للرئتين  لتشخيص الحالة والوضع الصحي للمريض.
     

 

العلاج

حين يتم تشخيص الحالة ومعرفة المسبب يمكن للطبيب أن يقدم خطة علاجية تتضمن المضادات الحيوية المناسبة والمسكنات للالم وخوافض الحرارة ودعم المريض بالاوكسجين حسب حاجته.

تختلف طريقة العلاج حسب كل حالة وكل مريض وقد يحتاج المريض آخذ بعض العلاجات عن طريق الفم في البيت دون الحاجة لدخول المستشفى والمراقبة، ولكن في بعض الحالات يتوجب دخول المريض للمستشفى إعطاء العلاجات عن طريق الحقن ومتابعة الحالة ومراقبتها.

 

الوقاية

الوقاية خير من العلاج وفي إلتهابات الرئة فإن المسببات تنتقل من مريض لآخر  عن طريق الملاسة  او إستنشاق الهواء المحيط بمريض يسعل مما يلوث الهواء المحيط بهذه الميكروبات والتي من الممكن ان يستنشقها الشخص الاخر مسببة له المرض  وفي المجمل فإن أهم الخطوات للوقاية تتلخص بما يلي:

  • يجب غسل اليدين باستمرار وخاصة قبل الأكل.
  • الابتعاد عن المرضى المصابين وترك مسافة معهم
  • التخلص من  المناديل الورقية المستعملة مباشرة
  • عدم الاكل او الشرب او إستخدام الادوات الشخصية لمريض مصاب بالتهاب الرئتين
  • الغذاء الجيد وممارسة الرياضة يساعد على تحفيز الجهاز المناعي مما يساهم في تقليل الإصابة .
  • ينصح بأخذ لقاح الأنفلونزا كل عام خاصةً  للأطفال و المسنين الذين لديهم القابلية للإصابة
  • ايضا يجب على الاهل الاهتمام بالتطعيمات والالتزام بجدول التطعيمات.
  • المرضى المنومون في المستشفى وخاصة بعد الجراحة البطن فينصح بعمل تمارين التنفس العميق لتجنب الإصابة بالتهاب الرئوي وذلك بسبب قلة الحركة وتنفس سطحي لتفادى الالم مما يساهم في  تراكم الإفرازات الشعبية الرئوية .

 

 

 

هذه المعلومة مقدمه من موقع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث

 

 

above-edu
above-makal-b
yamin-shasha