الجهاز التنفسي
الأحد كانون1/ديسمبر 17, 2017

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

صحيفة عناية (د.أيمن بدر كريّم *) توعية صحية : متلازمة تصيب الرجال وتؤرق النساء ويعاني منها عدد من الناس ، تُعرف طبيا بمرض " متلازمة انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم " (Obstructive Sleep Apnea Syndrome) وهو من أكثر اضطرابات النوم انتشارا إلا أنه، وعلى العكس من كثير من الأمراض المزمنة، لايتم تشخيصه عادة إلا بعد فترة زمنية طويلة قد تصل إلى 8 سنوات.

المرض - من الناحية الفيزيولوجية -  عبارة عن نوبات متكررة من انسداد مجرى التنفس العلوي تحدث فقط أثناء النوم، مما يؤدي إلى توقف كامل لسريان الهواء وانخفاض نسبة تشبع الدم بالأوكسجين. وتؤدي هذه النوبات عادة إلى تكرار التنبه من النوم مما يسبب الأرق و رداءة النوم.

إحصائيات عن المرض :

يعاني ما نسبته (4%) من الرجال، و (2%) من النساء متوسطي العمر من أعراض متلازمة انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم في الولايات المتحدة. وعموما تصل نسبة الإصابة بالمرض إلى (5%) في المجتمعات المدنية، وتزداد باضطراد مع تقدم العمر حتى تصل إلى (33%) لدى البالغة أعمارهم 70 عاما، وعند هذا السن تكون نسبة المعانة من المرض متقاربة عند الجنسين.

وبالرغم من انتشار هذه الحالة المرضية، إلا أن اكتشافها يكون عادة في مرحلة متأخرة، وذلك بسبب عدم وضوح العلامات المحددة والأعراض المرتبطة بانقطاع التنفس أثناء النوم، إضافة إلى نقص الوعي لدى أفراد المجتمع والعاملين في مجال الرعاية الصحية، فضلا عن ندرة الأطباء المتخصصين في تشخيص وعلاج اضطرابات النوم. ويمكنني القول، ومن خلال المزاولة المهنية في مجال اضطرابات النوم، إن معظم الرجال المصابين يضطرون إلى زيارة الطبيب نزولا عند رغبة الزوجة التي تصر على علاج الشخير وانقطاع التنفس أثناء النوم، لما يسببه لها من أرق ورداءة في النوم، وحتى إصابتها بالاكتئاب نظرا لمعاناتها النفسية على المدى الطويل.

عوامل خطر الإصابة بالمرض:

لاتوجد إحصاءات دقيقة عن مدى انتشار متلازمة انقطاع التنفس أثناء النوم في المملكة العربية السعودية أو غيرها من المجتمعات العربية، إلا أن الدلائل الأولية تشير إلى انتشاره بكثرة بين سكان المملكة حيث إن الشخير - وهو المظهر الرئيس من مظاهر انقطاع النفس أثناء النوم - عرض شائع بين الرجال والنساء. ومن العوامل الأخرى المرتبطة بهذا الاضطراب، البدانة، والتقدم في العمر، وارتفاع ضغط الدم، وإصابة أحد الأقارب بنفس المرض، وبعض التغيرات الخلقية كانحسار حجم الفك السفلي، وهبوط سقف الحلق وتضخم اللهاة وقاعدة اللسان، إضافة إلى سوء العادات السلوكية المصاحبة للنوم كالإفراط في السهر والتدخين.

فيزيولوجيا المرض والمظاهر :

تعتبر البدانة من أهم عوامل خطر الإصابة باضطرابات التنفس أثناء النوم، حيث يصاب قريبا من (60 %) من الرجال أصحاب الوزن المفرط بانقطاع التنفس أثناء النوم بدرجات متفاوتة. فالوزن الزائد يؤدي إلى تراكم الشحوم حول الرقبة ويؤدي إلى ضيق مجرى الهواء العلوي وترهل أنسجة وعضلات البلعوم، ومن ثم إعاقة التنفس أثناء النوم. ويتمثل ذلك بوضوح في أعراض الشخير المرتفع، ونوبات الاختناق والتململ أثناء النوم، إضافة إلى الشعور بالصداع والخمول المفرط عند الاستيقاظ في الصباح. ومن المهم الإشارة إلى أن انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم يمكن أن يظهر في صورة أعراض لاتدل على المرض بالضرورة، وهي تشمل زيادة الشعور بالنعاس أو الإرهاق خلال النهار وتعكر المزاج وحتى الاكتئاب.


مضاعفات انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم :


وتؤثر اضطرابات التنفس أثناء النوم سلبا على وظائف الأعضاء بما في ذلك القلب والأوعية الدموية.  فقد أثبتت عدة دراسات طبية معتمدة أن مرض انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم يشكل عنصر خطر أساسي ومستقل، يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم وصعوبة التحكم به. كما يرتبط هذا المرض على المدى الطويل بقصور الدورة الدموية لشرايين القلب التاجية، وهبوط عضلة القلب واختلال نبضاته. وهناك من الدلائل القوية ما يشير إلى ارتباطه بجلطات الدماغ، وتأثيره على هرمون الإنسولين مما يزيد من احتمال خطر الإصابة بمرض السكري.

وعلى الصعيد الاجتماعي، فقد أكدت الكثير من الدراسات ارتباط المرض بزيادة نسبة حوادث السير والعمل، نظرا لما يسببه من زيادة النعاس وقلة التركيز أثناء النهار. وبالنتيجة، تؤدي جميع هذه المضاعفات إلى زيادة نسبة الوفيات بين الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم مقارنة بغيرهم.

أما على صعيد العلاقة الزوجية، فقد أكدت بعض الدراسات، ومنها دراسة أولفبيرج عام 2000، أن الزوجات اللواتي يعانين من شخير أزواجهن، تكون نسبة إصابتهن بالأرق المزمن والإحباط والصداع والنعاس أثناء النهار، أكثر بكثير من غيرهن من الزوجات اللواتي لايرتبطن بأزواج مصابين بالشخير. ويجب التنبيه إلى أن انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النهار يعتبر سببا من الأسباب الخفية للضعف الجنسي لدى الرجال وفقد الرغبة تدريجيا في ممارسة الحياة الطبيعية، مما يتسبب في الكثير من المشكلات بين الزوجين.

الشخير لدى النساء:

يلاحظ ارتفاع نسبة الشخير وانقطاع النفس أثناء النوم عند النساء الحوامل إلى مايقرب من (40%)، بسبب احتقان الأنف واحتباس السوائل، إضافة إلى زيادة الوزن والتغيرات الهرمونية. كما تصل نسبة نفس المشكلة لدى النساء بعد سن انقطاع الطمث إلى (42%)، و خاصة لدى اللواتي لا يتناولن أدوية الهرمونات البديلة، وذلك تبعا لنقص هرمون البروجستيرون وزيادة الوزن التي تظهر بشكل واضح عند حوالي (30%) في هذا السن.

وتجدر الإشارة إلى أن تشخيص اضطرابات التنفس أثناء النوم عند النساء عادة مايكون في مرحلة متأخرة، وذلك لما يسببه الشخير من إحراج للواتي يعانين منه، حتى إن كثيرا منهن يرفضن الاعتراف بهذا العرض الذي لا يسبب إزعاجا للرجال كما يسببه للنساء.

وتزيد نسبة الإصابة بخمول الغدة الدرقية وقلة إفرازها لهرمون الثايروكسين عند النساء أكثر من الرجال، مما يسبب زيادة الوزن وكسل عضلات البلعوم وهو أحد الأسباب التي يجب التنبه إليها وعلاجها قبل التحكم في أعراض الشخير واضطرابات التنفس أثناء النوم لدى النساء. وبالنسبة لقياس محيط الرقبة، فإن مقاس (17) إنشاً بالنسبة للرجال و (16) إنشاً بالنسبة للنساء، يعتبر حدا طبيا فاصلا يزيد بعده خطر الإصابة بانقطاع التنفس أثناء النوم.

التشخيص:

ومن أجل الوصول إلى التشخيص الدقيق، يحتاج المريض إلى عمل دراسة معملية للنوم (Sleep Study) لرصد ماينتابه من اضطرابات في التنفس، حيث يتم تسجيل رسم الدماغ و رصد الشخير وملاحظة حركة التنفس، إضافة إلى متابعة تدفق الهواء وانقطاعه المتكرر بواسطة مجسات توضع قريبا من الأنف والفم، وكذلك تسجيل نسبة الأوكسجين في الدم عن طريق النبض طوال ساعات النوم. ويجب التنويه إلى أن فحص النوم إجراء غير مؤلم على الإطلاق، بل ويطلب من المريض النوم بصورة عادية قدر الإمكان. ويقوم استشاري إضطرابات النوم في اليوم التالي بمراجعة الإشارات بعد تحليلها ومن ثم إعطاء التشخيص النهائي ووصف العلاج المناسب.

العلاج:


إن من الضروري التأكيد على أن انقطاع التنفس أثناء النوم هو مرض يمكن علاجه وتجنب مضاعفاته الصحية والاجتماعية بشكل كبير. فإضافة إلى التخفيف من الأضرار الصحية، يجب على الطبيب الاهتمام بهذه المشكلة للتخلص من مضاعفاتها العائلية والاجتماعية. ويختلف العلاج بطرقه الطبية والجراحية باختلاف شدة المرض وتبعا لعمر المريض ووزنه أو إصابته بأمراض مزمنة أخرى. وعموما يساعد إنقاص الوزن الزائد والامتناع عن التدخين وانتظام مواعيد النوم والاستيقاظ على تحسن حالة المريض. إلا أنه في كثير من الحالات المتوسطة والشديدة على وجه الخصوص، يتم اللجوء إلى معالجة المريض على المدى الطويل بواسطة جهاز ال "سي باب"  (CPAP)الذي يدفع الهواء المضغوط بدرجات متفاوته خلال مجرى التنفس بواسطة كمامة توضع على الأنف أو الأنف والفم معا، مما يعمل على إبقاء مجرى الهواء مفتوحاً وتأمين استقرار وظيفة التنفس أثناء النوم ومن ثم استقرار النوم والشعور بالراحة عند الاستيقاظ وخلال ساعات النهار. وفي بعض الأحيان، يمكن اللجوء إلى جراحات الأنف أو الحلق المختلفة أو استعمال الاستعاضات الخاصة بالفم والأسنان أثناء النوم، وذلك بالتشاور المشترك بين طبيب اضطرابات النوم والأنف والأذن والحنجرة أو الأسنان، وبعد إجراء فحص النوم لاختيار الحالات التي يمكن أن تتحصل على الاستفادة القصوى من التدخل الجراحي.

*إستشاري الأمراض الصدرية واضطرابات النّوم
مدير مركز اضطرابات النّوم
مدينة الملك عبد العزيز الطبية – جدة

above-edu
above-makal-b
yamin-shasha