الجهاز التنفسي
الأربعاء تشرين1/أكتوير 18, 2017

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

صحيفة عناية (د/ منيرة خالد بلحمر)* (توعية صحية)

1) التهابات الجهاز التنفسي :

تعتبر التهابات الجهاز التنفسي من أكثر

  الأمراض شيوعاً طيلة أيام العام ولكنها تزداد بشكل ملحوظ خلال فصل الشتاء وبداية فصل الربيع وفي الأماكن ذات الكثافة البشرية العالية، كما هو الوضع في منطقة المشاعر المقدسة ومكة المكرمة أثناء موسم الحج ، فتزداد نسبة الإصابة بها وانتقالها من الإنسان المصاب إلى السليم بسبب توفر الظروف المناخية والبيئية المناسبة لحدوثها ، والتي يصعب تفاديها في الحج مثل الازدحام الشديد وتجمع أعداد كبيرة من الناس في أماكن ضيقة مغلقة، والإرهاق الشديد وقلة الراحة والنوم.

وهذه الأمراض تسبب آلاماً في الحلق وارتفاعاً في درجة الحرارة والزكام، إضافة إلى آلام في الجسم والمفاصل وسعال في بعض الحالات. ويمكن التخفيف من هذه الأعراض بالإكثار من شرب السوائل المعتدلة الحرارة، وبتناول المسكنات وخافضات الحرارة مثل (الباراسيتامول) عند الشعور بارتفاع في درجة الحرارة أو بآلام في الجسم، وإذا استمرت الأعراض أو ساءت بعد 48 ساعة أو صاحبتها تغيراتٌ في التركيز الذهني، فعلى المريض مراجعة اقرب مركز صحي دون تأخير. ومن أهم تلك الأمراض:

1- نزلات البرد (الزكام ، الرشح):

* وهي تنتج من إصابة المجاري التنفسية العليا بأحد الفيروسات التي تؤدي إلى التهاب الأغشية المخاطية للأنف والبلعوم والحنجرة وقد يشمل أيضاً التهاب اللوزتين، ويسهل انتقال العدوى من شخص مصاب إلى شخص سليم معافى عن طريق الرذاذ الذي يتطاير خصوصاً عند السعال أو العطس. تبدأ الأعراض بعد عدة ساعات من انتقال العدوى وتتمثل في ارتفاع درجة الحرارة، آلام في الحلق، مع صعوبة في البلع وتغير في الصوت (إذا شمل الالتهاب الحنجرة)، يكون الالتهاب مصحوباً بكثرة في إفراز السوائل المخاطية من الأنف. وعادة ما تستمر الأعراض ما بين 2 إلى 4 أيام ثم تخف تدريجياً حتى تختفي تماماً. وفي حالة استمرار الأعراض لفترة أطول من المتوقع أو الارتفاع المستمر في درجة الحرارة أو وجود سعال مستمر مصحوب بكميات كبيرة من البلغم أو ضيق في التنفس، فيجب في مثل هذه الحالة مراجعة الطبيب فوراً، حيث قد تكون هذه الأعراض ناتجة عن التهاب بكتيري قد يصيب الشعب الهوائية أو يؤدي الى التهاب في الرئة، حيث يقوم الطبيب في هذه الحالة بإجراء بعض الاختبارات الاضافية مثل زرع للبلغم أو الدم، قياس مستوى الأوكسجين في الدم وعمل أشعة للصدر حسب ما يراه ضرورياً قبل أن يصف مضاداً حيوياً للمريض.

ينصح الحاج المريض المصاب بنزلة برد اثناء أداء مناسك الحج بارتداء قناع للفم والأنف خصوصاً في الساعات الأولى من ظهور الأعراض، حيث تكون نسبة حدوث العدوى عالية وذلك بغرض حماية الأشخاص الذين يقيمون معه في نفس الخيمة أو يشاركونه في وسيلة النقل.

2- انفلونزا H1N1:

إنفلونزا الخنازير هو أحد أمراض الجهاز التنفسي التي تسببها فيروسات إنفلونزا تؤثر غالباً على الخنازير. تصيب فيروسات إنفلونزا الخنازير البشر حين يحدث اتصال بين الناس وخنازير مصابة. ويعتقد أن الانتقال بين البشر يحدث بنفس طريقة الإنفلونزا الموسمية عن طريق ملامسة شيء ما به فيروسات إنفلونزا ثم لمس الفم أو الأنف ومن خلال السعال والعطس. وعادة تكون أعراض العدوى مشابهة لأعراض الإنفلونزا الشائعة كاحتقان البلعوم وارتفاع حرارة الجسم وإرهاق وآلام في العضلات وسعال وصداع. لا يمكن التفريق بين الأنفلونزا الشائعة وبين إنفلونزا الخنازير إلاّ عن طريق فحص مختبري يحدد نوع الفيروس

للوقاية من انتقال العدوى بين البشر يجب اتباع ما يلي:

1.     غسل الأيدي بالماء والصابون عدة مرات في اليوم.

2.     تجنب الاقتراب من الشخص المصاب بالمرض خاصة عند المرأة الحامل لإحتمال انتقال المرض إلى الجنين

3.     ضرورة تغطية الأنف والفم بمناديل ورق عند السعال.

4.     أهمية استخدام كمامات على الأنف والفم لمنع انتشار الفيروس.

5.     تجنب لمس العين أو الأنف إلا أن تكون متأكدا من نظافة يديك وذلك منعا لانتشار الجراثيم.

6.     إذا كنت تعاني أنت أو أحد أفراد أسرتك من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، أبلغ الطبيب المعالج وتجنب مخالطة الآخرين، فقد تكون مصاباً بالأنفلونزا.

7.     غسل اليدين بعد ملامسة الأسطح بشكل مستمر.

8.     البعد قدر المستطاع عن الأماكن المزدحمة.

9.     غسل الأسطح بالمحاليل المطهرة بشكل روتيني.

* يجب تشخيص الإصابة سريعًا بأخذ عينة من الأنف أو الحلق لتحديد ما إذا كنت مصاباً بفيروس أنفلونزا الخنازير.

3- انفلونزا الطيور:-

إنفلونزا الطيور هو مرض فيروسي يصيب الحيوانات عموما والطيور بشكل خاص. تكمن الفيروس في دماء الطيور ولعابها وأمعائها وأنوفها فتخرج في برازها الذي يجف ليتحول إلى ذرات غبار متطايرة يستنشقها الدجاج والإنسان القريب من الدجاج.
أعراض المرض عند البشر:

* تدهور الحالة العامة (تعب شديد)
* قصور تنفسي حاد (ضيق تنفس) والتهابات في العين والرئة
* بالإضافة إلى أعراض الانفلونزا العادية (رشح - سعال - ارتفاع درجة الحرارة ألم العضلات والمفاصل) وفي بعض الأحيان قد لا تتواجد هذه الأعراض.

الممارسات الصحّية لتجنّب انتشار الفيروس خلال الغذاء:

* يفصل اللحم النئ عن الأطعمة المطبوخة أو الجاهزة للأكل لتفادي التلوّث.
* لا يستعمل نفس لوح التقطيع أو نفس السكين.
* لا تلمس الأطعمة النيئة ثم المطبوخة بدون غسيل يديك جيدا.
* لا يعاد وضع اللحم المطبوخ على نفس الصحن الذي وضع عليه قبل الطبخ.
* لا يستعمل بيض نيء أو مسلوق بدرجة خفيفة في تحضير طعام لن يعالج بحرارة عالية فيما ما بعد (الطبخ).
* الاستمرار بغسل وتنظّيف يديك: بعد التعامل مع الدجاج المجمّد أو الذائب أو بيض النيء، تغسل كلتا اليدين بالصابون وجميع الأسطح والأدوات التي كانت على اتصال باللحم النيء.
* الطبخ الجيد للحم الدجاج سيعطّل الفيروسات. وذلك إمّا بضمان بأنّ لحم الدجاج يصل 70 °C أو بأنّ لون اللحم ليس ورديا. محّ البيض لا يجب أن يكون سائل.

النصائح لتجنب أنفلونزا الطيور:

1.     التخلص من الحيوانات المصابة أو المتعرضة للطيور المصابة

2.     التخلص من الطيور النافقة بشكل ملائم(الحرق قبل الطمر - وتعبئتها باكياس محكمة)

3.     تطهير وتعقيم المزارع المنكوبة (فورمالين)

4.     الحد من انتقال وحركة الطيور الداجنة بين البلدان


ماذا يفعل الحاج إذا أصيب بالزكام والانفلونزا في الحج ؟

1- الراحة وعدم إرهاق الجسم قدر الإمكان.

2- كثرة شرب السوائل.

3- استخدام المسكنات وخافض الحرارة عند الحاجة.

4- استخدام أدوية كبت السعال عند الضرورة.

5- تناول بعض المسكنات الموضعية اذا كانت آلام الحلق تُسبب له ازعاجاً ملحوظاً.

هل ينصح المريض بتناول المضادات الحيوية؟

لا ينصح إطلاقاً بتناول المضادات الحيوية ، حيث أن الغالبية العظمى من نزلات البرد تنتج من الإصابة بأحد الفيروسات التي لا تستجيب للمضادات الحيوية، التي ننصح بها في حالات الالتهابات البكتيرية.

للوقاية من الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي بشكل عام يجب:

1) عدم مخالطة المصابين. 2) تجنب استعمال أدوات المريض. 3) الابتعاد عن الزحام قدر المستطاع 4) العناية بنظافة اليدين وتجنب ملامستها للأغشية المبطنة للعين والأنف والفم قبل غسلها جيداً.

5) عدم شرب الماء المثلج أو شديد البرودة.

6) عدم تعريض الجسم المتعرق لأجهزة التكييف مباشرة.

ما فائدة كمامات الأنف في الوقاية ؟

النوعية المستخدمة من الكمامات لم تعد أصلاً لمثل هذا الاستخدام وهي تجمع كميات كبيرة من الأتربة والغبار أثناء استخدامها لمدة طويلة ، دون وجود ما يثبت علمياً أنها تقي من الجراثيم والغبار. لذلك إذا كان ولا بد من استخدامها فينصح بتغييرها بصفة مستمرة واستخدامها بالطريقة الصحيحة.

الطريقة الصحيحة لاستخدام الكمامات:

* ضع الكمامة بعناية لتغطية الفم والأنف واربطه بإحكام  للحد من الثغرات بين الوجه والكمامة (تنفس بعمق وتأكد من عدم تسرب الهواء من الكمامة) .
* تجنّب لمس الكمامة أثناء ارتدائها.
* اغسل يديك بالماء والصابون كلّما لمست الكمامة وبعد نزعها أو استبدالها.
* استبدل الكمامات المبلّلة فوراً بكمامات جديدة جافة ونظيفة
* لا تستخدم الكمامات  الأحادية الاستعمال مرّة أخرى- ولا بدّ من التخلّص منها فور نزعها.

2) حمى الضنك:

حمى الضنك وحمى الضنك النزفية هي أمراض فيروسية  حمّية حادة ، وتعرف أيضا بحمى العظم المكسور. وهي تنتقل إلى البشر عبر بعوضة آييدس إجيبتاي (Aedes aegypti) التي تتوالد في المياه العذبة والراكدة وتعيش في المناخ الرطب ( الأماكن الظليلة). تلدغ البعوضة نهاراً خاصة بعد شروق الشمس وقبل غروبها بساعتين .  لا ينتقل فيروس حمى الضنك مباشرة من إنسان إلى آخر ولكن ينتقل عن طريق لدغ البعوض الناقل للمرض. و  ليس هناك لقاح معين من الممكن أن يمنع أو يقي من الإصابة بحمى الضنك.
الأعراض:

يظهر المرض كبداية مفاجأة من الصداع الحاد مع آلام شديدة في المفاصل والعضلات (لذلك أعطي الاسم المستعار حمى العظم المتكسر أو المرض طاحن العظام)، وحمّى, وطفح جلدي. قد يكون هناك أيضا التهاب في المعدة والذي يظهر كمزيج من ألم بطني وغثيان وقيء أو إسهال. في بعض الحالات تظهر حمى الضنك بأعراض أخف قد تشخّص خطأً كإنفلونزا أو أي عدوى فيروسية أخرى إذا لم يظهر الطفح الجلدي. مرضى الضنك يمكن أن ينقلوا العدوى فقط من خلال البعوض أو منتجات الدم وفقط بينما هم حُميون. قسط صغير من الحالات يعاني من متلازمة صدمة الضنك والتي لها معدل وفيات مرتفع.
العلاج:

العامل الأساسي في العلاج هو العلاج الداعم في الوقت المناسب لمنع ومعالجة الصدمة التي قد تحدث بسبب تركز الدم والنزيف. ينبغي تجنب الأسبرين والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات فهذه العقاقير قد تزيد النزيف سوءا. قد يعطى المريض الباراسيتامول للتعامل مع هذه الأعراض إذا كان المعالج يشتبه بإصابة المريض بحمى الضنك.

للوقاية من حمى الضنك:

يمكن تقسيم الوسائل الوقائية من حمى الضنك إلى:

أ- وسائل وقائية لمنع توالد البعوض الناقل وانتشاره مثل :

1)    الحرص على إبقاء عبوات الماء والجرادل مقلوبة.

2)    عدم تخزين المياه في أوعية مكشوفة.

3)    التغطية المحكمة لخزانات المياه.

4)    التخلص من أي تجمع للمياه العذبة الراكدة داخل المنزل وخارجه.

ب- وسائل وقائية لمنع لدغات البعوض مثل:

1) وضع شبك يمنع دخول البعوض على جميع نوافذ المنزل.

2) استخدام ناموسيات الفراش أثناء النوم في الخلاء.

3) استخدام دهانات أو بخاخات طاردة للبعوض على الأجزاء المكشوفة من الجسم أو الملابس غير السميكة .
3- التهاب الكبد الفيروسي ب:

يعتبر التهاب الكبد الفيروسي (ب) مشكلة صحية عالمية رئيسية. يعتبر التهاب الكبد ب أكثر عدوى من فيروس نقص المناعة المكتسبة الذي يسبب مرض الإيدز.
أعراض الإصابة:

تبدأ الأعراض بالظهور بعد الإصابة بالفيروس بـ 60-120 يوم. تظهر الأعراض فقط في 50% من المصابين البالغين. بعض الناس يصبحون مرضى جدا بعد إصابتهم بالفيروس.والأعراض المرضية يمكن أن تشمل يرقان (اصفرار الجلد والعين),تحول البول إلى اللون الداكن كلون الشاي ,تحول البراز إلى اللون الفاتح.

الأعراض الأولية كأعراض الأنفلونزا: فقدان الشهية، ضعف عام وإعياء، غثيان وقيءحمى، صداع أو ألم في المفاصلطفح جلدي أو حكة,ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن عدم تحمل الطعام الدسم والسجائر.

تشبه أعراض الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) أعراض الالتهاب الكبدي أ علاوة علي الآلام في المفاصل والعضلات. وفي نسبة تتراوح بين 5-10% من المرضي الذين يستمر عندهم الفيروس كمرض مزمن وبعد عدة سنوات يصيب الكبد بالتليف والمريء والمعدة يصابان بالدوالي التي تسبب القيء المدمم والإصابة بالفشل الكبدي والأورام السرطانية.
4- التهاب الكبد الفيروسي ج:

ينتقل الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (ج) بشكل أساسي من خلال الدم أو منتجات الدم المصابة بالفيروس. طبقا لمنظمة الصحة العالمية، فأن80% من المرضى المصابين يتطورون إلى التهاب الكبد المزمن. ومنهم حوالي 20 بالمائة يصابون بتليف كبدي، ومن ثم 5 بالمائة منهم يصابون بسرطان الكبد خلال العشرة سنوات التالية حاليا، يعتبر الفشل الكبدي بسبب الالتهاب الكبدي (ج) المزمن السبب الرئيسي لزراعة الكبد في الكثير من الدول.

تظهر الإصابة بالفيروس على شكل التهاب كبدي حاد يتميز بإعياء عام وفقدان للشهية وغثيان وقئ وآلام جسدية وحرارة خفيفة وبول قاتم بالإضافة للإثارة الجلدية التي لوحظ أنها مؤشر لكل أمراض الكبد الفيروسي، تستمر الإصابة لعدة أسابيع بعدها يبدأ المريض في التعافي تدريجيا في معظم الحالات ولكن هناك بعض الحالات التي تحدث فيها أضرار للكبد قد تؤدي إلىفشل كبدي والوفاة.

غالباً ما يحتاج مرضى الالتهاب الكبدي المزمن (ج) إلى زراعة الكبد.وينتقل الفيروس بتعرض ما تحت الجلد لدم ملوث وسوء استعمال الحقن الملوثة به ولاسيما نقل الدم أو الوخز بالإبر الصينية أوالوشم أو شفرات الحلاقة أو معدات الأسنان والغسيل الكلوي واستعمال المناظير الداخلية، كما ينتقل الفيروس من البول أو اللعاب أو حليب الأم أو المعاشرة الجنسية.

للوقاية من الالتهاب الكبدي (ب) و (ج):

كن حذراً عند الحلاقة:

الكثير ممن يزاولون الحلاقة عند الجمرات أو بجوار الحرم ينقصهم كثير من أساسيات الوقاية ، والحلاقة بطريقة آمنة.

يقوم بعض الحجاج عند حلاقة شعرهم باستخدام أمواس حلاقة , قد استخدمها   أشخاص آخرون قبلهم.

وهذا سلوك خطير لأن كثيراً من الأمراض المعدية تنتقل عن طريق الدم  ومن أخطرها فيروس الإيدز والفيروسات الكبدية من نوع (ب ) و(ج ).

فعلى كل حاج أن:

1)  يستعمل الموس لمرة واحدة ثم يرمي به في المكان المخصص لذلك.

2) يصطحب أدوات الحلاقة الخاصة به مع كريم أو صابون الحلاقة.

3) أو في أقل الأحوال يضمن الحاج تغيير الموس بموس جديدة وتعقيم أداة الحلاقة أمامه والحذر من أن يطأ بقدميه الأمواس الملقاة على الأرض.


للوقاية من معظم الأمراض المعدية خلال موسم الحج


العناية الشخصية:

الوصول للنظافة الكاملة شيء صعب نوعاً ما ولكن بالمقابل عدم الاهتمام بالنظافة ينتج عنها مشاكل صحية وبيئية خطيرة أحياناً لا يوجد لها حلول، وتبرز أهمية الاهتمام بالنظافة العامة والشخصية في حالة التجمعات والازدحام كما يكون عادة في موسم الحج من تجمع أعداد هائلة من حجاج بيت الله الحرام حيث يكون الازدحام مع عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية ونظافة المكان، سببا لانتشار الكثير من الأمراض بين الحجاج.

فاحرص أخي الحاج على نظافة جسدك وملابسك قدر الاستطاعة فالنظافة من الإيمان، ووقاية من الأمراض، وقد علمنا الإسلام النظافة الشخصية حيث جعل الوضوء شرطًا لصحة الصلاة، وجعل الغسل فرضًا في بعض الأحوال ومستحباً في أحوال أخرى وحثنا كذلك على نظافة الثياب، وقد جمع كل هذا في قوله تعالى: )يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد(. فكثيرا من الأمراض كالإسهال والدوسنتاريا والتهاب الكبد الفيروسي وأمراض الجهاز التنفسي ناتجة عن عدم توفر النظافة ولوقايتك أخي الحاج من الإصابة

بالإمراض يجب عليك المحافظة على:

النظافة الشخصية عن طريق:

- غسل الأيدي بالماء والصابون خاصة قبل الأكل وبعده كذلك بعد استعمال المرحاض وعند لمس شخص مريض.

- الاستحمام اليومي بالماء الدافئ والصابون )يجب أن يكون غير معطر في حالة الإحرام( لإزالة الأوساخ وفتح مسام الجسم وتنشيط الدورة الدموية.

- غسل الشعر بالماء والشامبو لإزالة الغبار والأوساخ العالقة.

- قص الأظافر وتقليمها وتنظيف الأذنين.

- تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد الوجبات وقبل النوم ولا تستخدم فرشاة الأسنان الخاصة بغيرك.

2- الحرص على استخدام الفوط والمناشف النظيفة وغسلها.

- تغيير الملابس الداخلية ومراعاة نظافة الملابس الخارجية وغسلها.

- تجنب المشي حافياً.

- تجنب استخدام حاجيات الغير كالأمشاط والملابس والفوط.

كمامات الانف:

انتشر بين الحجاج استخدام كمامات الأن ف والفم بكثرة للوقاية من انتشار أمراض في الحج وهذه النوعية من الكمامات لم تعد لمثل هذه الاستخدامات إذا لم تتغير بشكل أو بصفة مستمرة, لأنها إن لم تتغير تصبح مكان يجمع كميات كبيرة من الأتربة والغبار.

نظافة المسكن والبيئة:

لا تقتصر نظافة الشخص على تنظيف جسده وملابسه بل تتعدى كذلك إلى نظافة المسكن الذي يعيش فيه، والبيئة المحيطة به، وذلك عن طريق:

- تنظيف الفراش يوميا

- الحرص على تجنب الأكل في الفراش.

- الحرص على تنظيف الأدوات التي يستخدمها الحاج داخل السكن

- عدم إلقاء القمامة في أرضية السكن أو في الشوارع في غير الأماكن المخصصة لها، بل يتم تجميعها في الأكياس الخاصة بها، ووضعها بعد ذلك في الصناديق المخصصة لها، وذلك لتجنب وجود وتكاثر

الحشرات الضارة حولها وإيذائها للحجاج ونقل الأمراض إليهم.

النظافة في الحلاقة:

أخي الحاج لضمان سلامتك بإذن الله من الأمراض التي تنتقل عن طريق الجروح )خاصة أثناء الحلاقة( احرص على إتباع التعليمات التالية:

24

- احذر من التعامل مع الحلاقين غير النظاميين وغير النظيفين

- احرص على اختيار الحلاق النظيف الذي يحمل الشهادة الصحية، ويخضع

للإشراف والتفتيش الدوري عليه، وذلك حتى تجنب نفسك الأمراض التي

تنتقل عن طريق الدم.

- اختر المكان المناسب، وتجنب حلاقي الطرقات والأرصفة.

- الحلاقون النظاميون تحت الإشراف الصحي كثيرون ومنتشرون حول الحرم

والجمرات في أماكن معروفة ومرخص بها.

- تأكد من استعمال شفرة جديدة للحلاقة لكل شخص، ومن تطهير الأدوات.

اجتناب الزحام:

الزحام وسيط فعال لنقل الأمراض، ويعرض حياة الحجاج للخطر، وبخاصة كبار السن والعجزة، فقد يودي بحياتهم، كما يمنع الحجاج من تأدية مناسكهم بيسر وسهولة، فابتعد أخي الحاج عن الازدحام والمزاحمة ما استطعت حتى لا تصيبك هذه الأخطار.

وبقي أن نضيف أن النظافة ليست مصطلح يتم حصره في عدة كلمات وإنما هي مفهوم كبير يترتب عليه أو يندرج منه سلوكيات لها التأثير الكبير على المجتمع والبيئة، فهي إذا ما تم التركيز عليها وتطبيقها بشكل جدي تساهم في الوقاية من انتشار الأمراض بإذن الله، أما إذا أهملت فإنه ينتج عنها مشاكل بيئية وصحية كبيرة.


*رئيس قسم التوعية الصحية بإدارة الرعاية الصحية الأولية بمحافظة جدة

ورئيس لجنة التثقيف الصحي بمحافظة جدة

But some people get confused when trying to order remedies online because they don't know what is available. For example Symbicort is used to prevent asthma attacks. This treatment works by relaxing muscles in the airways to straighten breathing. There are varied remedies which give you everything you need to be ready on your own terms. If you are interested in http://sildenafil-generic.biz/cheap-viagra.html, you probably would like to learn about cheap viagra. Where you can find more info about "cheap viagra online"? Matters, like "cheap generic viagra", refer to a lot of types of medicinal problems. There are more than 200 prescription medicaments can cause erectile dysfunction, including some blood tension medicaments, hurt drugs, and several antidepressants. What can patients ask a health care provider before taking Viagra? Take the container with you, even if it is empty. If you have a suspicion that you might have taken an overdose of this medicine, go to the accident department of your local hospital at once.

above-edu
above-makal-b
yamin-shasha