الجهاز العصبي
الخميس آب/أغسطس 17, 2017

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

صحيفة عناية (توعية صحية):مرض الصرع والشلل الرعاشي يصيب نسبة لا بأس بها من الناس ويحتاج المصاب به إلى تعاطي أدوية مستمرة لعدة سنوات وربما مدى العمر.

مرضى الصرع والصيام:

يحدد الطبيب المسلم لمرضى الصرع إمكانية صيام المريض بعد النظر في قدرته على الصيام وموازنة ذلك بالأضرار التي قد يصاب بها نتيجة لذلك فالصيام بذاته لا يؤثر على المرضى ، ولكن عدم تعاطي العلاج بسبب الصوم يكون له أثر سلبي على المريض ، وذلك بحدوث 31 نوبات تشنج وإغماء متكرر .

ونظراً لوجود أنواع عديدة من الصرع واختلاف العلاجات الموجودة لكن نوع فإن الطبيب يتعامل مع كل مريض حسب مرضه وعلاجه

 

وأمثلة ذلك ما يلي :

1) إذا كان المريض يتعاطى العلاج مرة واحدة في اليوم مثل (Phenytoin) لفعالية العلاج وبقائه مدة طويلة في الدم فعادة ما ينصح المريض بالاستمرار على أخذ هذا العلاج في المساء دون الحاجة إلى تغيير .

2) في حالة استخدام العلاج كل 12 ساعة ( مرتين في اليوم ) مثل أدوية (Depaxen Teqvetol) فإنه يمكن الاستمرار على أخذ الجرعة عند الإفطار عند الإمساك .

3) إذا كان الدواء من النوع الذي يحتاج تعاطيه كل 6 أو 8 ساعات فإن ذلك يجعل صيام المريض مستحيلاً للزوم أخذ الدواء خلال نهار رمضان ، فعلى الطبيب المعالج إيجاد الحل المناسب لهذه الفئة وذلك بإيجاد البديل الذي يؤدي الغرض ويسهل عملية الصيام للمريض .

وأصبحت الإجابة عن هذه التساؤلات ميسرة في الآونة الأخيرة بسبب عدد كبير من مركبات الأدوية القديمة والحديثة ذات الامتصاص البطيء ، مما يؤدي إلى استمرار فعالية الدواء مدة أطول في الجسم تزيد على الاثنتي عشرة ساعة ويطلق عليها مركبات بطيئة الامتصاص أو بطيئة الإفراز يعطى فعالية لمدة تزيد على ثماني ساعات .

ومما لا شك فيه أن الصيام للمرضى بهذه الأمراض المزمنة فيه مشقة وتعب ، وكن إذا كان ذلك لا يؤثر على المرض الأصلي هذه المشقة تزول في سبيل الحصول على الثواب والأجر العظيم في الدنيا والآخرة .

هذه المعلومة مقدمة من موقع برنامج مستشفى قوى الأمن قسم التوعية الصحية


 

above-edu
above-makal-b
yamin-shasha