الكلى
الأحد كانون1/ديسمبر 17, 2017

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

صحيفة عناية (توعية صحية): هلّ علينا الشهر المبارك فأهلاً وسهلاً برمضان ويتساءل مرضى الكلى وخصوصاً من يعاني من وجود الحصى أو الأملاح ، هل يؤثر الصيام على ذلك ، وما هي الإرشادات التي يتوجب عليهم أن يتبعوها في هذا الشهر المبارك؟

جرت العادة أن يطلب من المريض الذي يعاني الحصى أو الأملاح تناول كميات كبيرة من السوائل فهل هذا ممكن في رمضان ؟

الجواب : نعم . فمن الممكن تعويض شرب السوائل في الماء بعد الإفطار وبعد السحور ، وهذا كاف لطرد الأملاح الزائدة التي يمكن أن تترسب في القنوات الجامعة في الكلى .

والصيام لا يعني الإفراط بالطعام بعد الإفطار فمرضى الحصى الكلوي بجب عليهم إتباع الحمية الغذائية في شهر رمضان كغيره من الشهور.

فمثلاً المرضى الذين لديهم استعداد لتكوين حصى حمض البولينا يجب عليهم :

• الإقلال من اللحوم وخصوصاً الحمراء منها.

• وكذلك الإقلال من ملح الطعام والإكثار من السوائل.

• أما حمض أكزالات الكالسيوم فيجب على من يعانيها الاعتدال في تناول الأشياء المحتوية على الأكزالات مثل السبانخ

والبندورة والكاكاو والمكسرات والشاي والقهوة وكذلك الاعتدال في تناول اللبن ومنجاته والإكثار من السوائل وخصوصاً بعد الإفطار.
 

ماذا عن تفتيت الحصى بالموجات في رمضان حيث يتوجب على المريض الإفطار من يوم إلى ثلاثة أيام بعد التفتيت؟

 لذلك يفضل عمل التفتيت إذا لم تكن الحالة عاجلة في غير شهر رمضان ولكن في بعض الحالات خصوصاً عند وجود آلام شديد أو انسداد في المسالك البولية ، يتحتم عمل التفتيت في رمضان ، والإكثار من السوائل أوقات الإفطار.

 

ماذا عن التهابات المسالك البولية في رمضان؟

يوجد اعتبارات لهذه الحالات ، الأول هو استخدام المضادات الحيوية التي تؤخذ مرة أو مرتين يومياً فقط وهي متوفرة بشكل كبير.

أم الاعتبار الثاني فهو الإكثار من السوائل وقت الإفطار لطرد الميكروبات وتعقيم المسالك البولية .

نرجو من الله أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام ، وأن يعيد علينا وعليكم هذا الشهر الكريم ونحن ننعم بالصحة العافية .

 

هذه المعلومة مقدمة من موقع برنامج مستشفى قوى الأمن قسم التوعية الصحية



 

above-edu
above-makal-b
yamin-shasha