النساء والولادة
الثلاثاء كانون1/ديسمبر 12, 2017

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

صحيفة عناية ( توعية صحية ) د/ أريج العوفي :

ما هي مرحلة سن (انقطاع الدورة الشهرية)؟

 مع تقدم المرأة في العمر وبحكمة ربانية تتماشى مع احتياجاتها الصحية يحصل لها ما يعرف بمرحلة سن ( انقطاع الدورة الشهرية ) وهو المسمى الصحيح بدلاً من ( سن اليأس ) .. لأنه يعبر بوضوح عن السبب الرئيسيي لما تمر به المرأة في هذه المرحلة.

إن المرأة التي تنقطع عنها الدورة الشهرية لمدة 12 شهراً متتاليةً تعتبر قد دخلت في مرحلة سن ( انقطاع الدورة الشهرية) قد يسبق هذه المرحلة من الانقطاع الكلي تناقصا في عدد الدورات الشهرية أو تباعدا فيما بين فتراتها المعتادة تمهيداً للانقطاع الكلي هذه المرحلة تعرف بمرحلة ( ماقبل انقطاع الدورة الشهرية ) والتي عادة تبدأ أعراضها الجسدية والنفسية في الظهور في أواخر الاربعينات أو بداية الخمسينات من عمر المرأة وقد تحصل في عمر مبكر قبل ذلك لدى نسبة أقل من النساء كما سنذكر لاحقاً .

تتميز مرحلة ( ماقبل انقطاع الدورة الشهرية )بما يلي:

· تغير نمط حدوث الدورة الشهرية عن النمط المعتاد وعادة يكون بتباعد فتراتها.
· اضطراب انتاج هرمون الاستروجين والبروجسترون
· نقص عدد البويضات المخزونة في المبايض.
توقيت مرحلة ( انقطاع الدورة الشهرية ) :

يوجد عاملان رئيسيان يؤثران في العادة على ابطاء أو تسريع بداية هذه المرحلة وهما:

1- التدخين: حيث اثبتت الدراسات ان التدخين يعجل بدخول المرأة لهذه المرحلة بمايعادل سنتين عن الوقت الطبيعي لها مقارنة بقريناتها من غير المدخنات.

2- العامل الوراثي: عادة ما تجد المرأة أنها قد دخلت هذه المرحلة وبدأت تلاحظ أعراضها في نفس الفترة التي مرت فيها والدتها أو أخواتها.

 

وكذلك هناك أسباب طبية متعددة تسبب حصول مرحلة انقطاع الدورة الشهرية بشكل مبكر عن العمر الطبيعي ومن هذه الاسباب:

· التعرض للعلاج الكميائي او الاشعاعي لمنطقة الحوض.

· النساء اللاتي لم يلدن قد يتعرضن لحدوثها بشكل مبكر ،
· وجود تاريخ مرضي لأمراض القلب
· أمراض مزمنة مثل الاكتئاب والصرع
· عمليات جراحية في منطقة الحوض.

ومن الجدير بالذكر انه لا توجد اي علاقة بين توقيت مرحلة (انقطاع الدورة الشهرية ) وبين الاعراق المختلفة أو سن البلوغ للمرأة .

 

التشخيص :

لا يلزم اجراء تحليل هرمونات لتشخيص مرحلة انقطاع الدورة الشهرية فغالبا لا يحتاج الطبيب المعالج إلى ذلك وتحديد مستوى الهرمونات يتم فقط لتقييم مسببات اخرى للاضطراب الهرموني مثل فحص الغدة الدرقية وغيره .

ولكن في حال قررت الطبيبة إجراء فحص للهرمونات فمن المهم ان نوضح أن قراءة وحيدة لاتكفي خاصة لو عرفنا ان هرمونات الاستيروجين والبروجستيرون متفاوتة المستوى على مدار اليوم

ماهي التغيرات التي ستواجهينها ؟

من النادر أن تتطابق مرحلة (انقطاع الدورة الشهرية) لدى كل النساء أو حتى بين امرأتين في آن واحد ، فالبعض قد تمر عليها هذه الفترة بدون أي صعوبات تذكر أو أعراض مصاحبة والبعض الآخر قد تعاني من بعض الاعراض كما سيتضح أدناه إن اضطراب مستوى الهرمونات وتباين انتاجها في الجسم يؤدي إلى عدد من الاعراض مثل :

 

• عدم انتظام الدورة الشهرية حسب المعتاد.
• زيادة التعرق الليلي
• نوبات من السخونة والحرارة المفاجئة
• ارهاق عام

 • اوجاع بالجسم .
• تغير في الرغبة الجنسية
• تغييرات في شكل الجلد وملمسه
• صعوبات في التحكم بالمثانة
• جفاف منطقة المهبل.
• اضطراب في نمط النوم المعتاد وماينتج عنه من صعوبة في النوم.
• تقلبات في المزاج على غير المعتاد.
• ضعف الذاكرة أو فقدانها

ولذلك فإننا في المجال الطبي لانعتبر فترة مرحلة انقطاع الدورة الشهرية مرضاً يستدعي العلاج وإنما هو مرحلة زمنية نحرص خلالها أن نهييء المرأة للانتقال إليها بشكل صحي وبأقل الصعوبات الممكنة ويبدأ ذلك بفهمها الصحيح لهذه المرحلة واحتياجاتها وان تحرص على الممارسات الصحية العامة من تناول الطعام الصحي والحفاظ على مستوى جيد من اللياقة البدنية و الحفاظ على دعم المحيطين بها من افراد الاسرة والاصدقاء والاستفادة من المشورة الطبية فيما يستدعي من اعراض طارئة أو مشاكل صحية أخرى .


تعرفي أولاَ على مرحلة ( ماقبل انقطاع الدورة الشهرية):

وهي المرحلة التي ستنبئك بقرب انتقالك لمرحلة (انقطاع الدورة الشهرية)

تبدأ دورتك الشهرية في الاضطراب ويصبح نمطها غير متوقعاً مقارنة بالفترة الماضية ، فتجدينها أصبحت أقل حدوثا عما اعتدتيه لتكون أقل ندرة في مدتها ومختلفة في كميتها ( بالزيادة أو النقصان )أو فترات حدوثها لتكون أقل من مرة شهرياً

وبالنسبة للأعراض الجسدية والنفسية الاخرى فانها تبدأ في الظهور خلال هذه المرحلة وهي تجهيز لجسمك لمرحلة انقطاع الدورة وعادة ما تختفي مع مرور الوقت ، وهناك عوامل تزيد من نسبة حدوث هذه الاعراض من ضمنها زيادة الوزن.

الأعراض الاساسية (أوالأولية) : وهي ما يكون سببها المباشر هو اضطراب الهرمونات في داخل الجسم مثل نوبات الحرارة المفاجئة. وتستغرق عادة فترة مابين الستة أشهر إلى السنتين وفي الحالات النادرة قد تمتد إلى عشرة سنوات.

أما الأعراض المصاحبة ( أو الثانوية ) الاخرى فهي اعراض جسدية مصاحب لتقدم السن .
•الأعراض الاساسية (أوالأولية)

◦نوبات من السخونة والحرارة المفاجئة
◦زيادة التعرق الليلي◦خفقان◦اضطرابات النوم◦دوار
◦نوبات من العصبية◦غثيان


الأعراض المصاحبة ( أو الثانوية )
◦صعوبة في التركيز◦ارهاق عام◦توتر◦ضعف الذاكرة◦تقلب في المزاج

اضطرابات النوم:
صعوبة النوم هو إحدى العلامات المميزة لمرحلة ( ماقبل انقطاع الدورة الشهرية) وعادة ما تواجه المرأة في مرحلة ( انقطاع الدورة الشهرية ) نوعين من اضطرابات النوم : توقف التنفس أثناء النوم والأرق.

قد تجد المرأة أنها تواجه مشكلة الاستيقاظ المتكرر مقروناً بالنوبات المفاجئة من الحرارة والسخونة ويصعب عليها العودة إلى النوم بسهولة. وقد تحتاج الى الاستعانة ببعض الوسائل المساعدة مثل : العلاج السلوكي والاسترخاء والمحافظة على طقوس ماقبل النوم ( او الترتيبات المعتادة التي تسبق النوم) وفي حالات اخرى ان لم تستجب لهذه المساعدات قد تلجأ إلى العلاج السلوكي المعرفي . هناك ايضاَ بعض المركبات المعروفة بتأثيرها الايجابي المساعد على النوم مثل الفايتو استروجين (phytoestrogens) وعشبة السيت جونز ورت (St. John’s Wort) . وبالنسبة لحالات توقف التنفس أثناء النوم فينصح بمراجعة الطبيب لتقييمها .


تقلب المزاج وضعف أو فقدان الذاكرة :
فقدان الذاكرة يمكن أن يشكل تحديا للمرأة في مرحلة (انقطاع الدورة الشهرية) إذ كلما تقدمت المرأة في العمر فإنها قد تلاحظ وجود صعوبة في الحصول على المعلومات الجديدة أو حفظها أو ترميزها في ذاكرتها.

كذلك فإن تقلب المزاج يشكل تحديا آخر للمرأة ومجتمعها المحيط بها ، وأكثرها شيوعاً في تلك المرحلة مزاج التوتر والاضطراب ، وسهولة البكاء والقلق والاكتئاب وعدم وجود الحافز و الشعور بانعدام الطاقة. غالباً ما ترتبط هذه الاعراض بمشاكل اضطرابات النوم. ولهذه المشاكل عموماً علاجات فعالة مساندة وحتى ان لجأت المرأة للحبوب المضادة للاكتئاب فإنها ستخففها عنها بدرجة كبيرة كما أنها ستساهم في معالجة نوبات الحرارة والسخونة المفاجئة.

زيادة الوزن
تكتشب المرأة في هذه المرحلة زيادة في وزنها تعادل في المتوسط 1.8 – 4 كجم. وهذه الزيادة لا تتأثر بالمعالجات الهرمونية سواء استخدمت على المدى القصير أو على المدى الطويل لذلك فإننا ننصح المرأة في هذه الفترة بأنها إذا ارادت ان تتحكم بزيادة الوزن فإن عليها ان تتحكم بنسبة الدهون في غذائها اليومي وتخفض الكمية العامة اليومية للسعرات الحرارية وان تحافظ على ممارسة تمارين رياضية منتظمة ضمن روتين حياتها اليومي أو الاسبوعي.


آلام المفاصل وتغيرات الجلد:

من الاعراض التي تشكو منها المرأة خلال انتقالها إلى مرحلة ( انقطاع الدورة الشهرية) هي الآم المفاصل بشكل عام. وقد تخففها العلاجات الهرمونية ولكن النشاط البدني هو أفضل الطرق العلاجية لهذه الالام.


وكما ذكرنا سابقاً بخصوص التغيرات المصاحبة للمرحلة في الجلد من ناحية الشكل والملمس والتي هي نتيجة اضطراب الهرمونات وكذلك التعرض للشمس و(التدخين إن وجد) فبالتالي هي تغيرات زمنية طبيعية قد تفيد العلاجات الهرمونية المختلفة في الحفاظ على مستوى مادة الكولاجين ومنع فقدانه وبالتالي الحفاظ على صحة ونضارة الجلد.
العين

كما هو متوقع ً فإنه مع تقدم العمر بالاضافة إلى اضطراب الهرمونات قد تواجه المرأة تغيراً بسيطا في وظيفة العين وصحة الرؤية وخاصة أثناء القراءة .
مرحلة ( انقطاع الدورة الشهرية ):

الاعراض

بعد مرور اثني عشر شهراً من انقطاع الدورة الشهرية فإنك ستلاحظين عددا من الاعراض المرتبطة بالجهاز البولي والتناسلي تحدث بشكل تدريجي في الفترة التي تلي ذلك من السنوات اللاحقة مثل :

· جفاف المهبل
· الإفرازات المهبلية
· نزيف مهبلي
· التهابات بولية متكررة .
· فقدان القدرة على التحكم بالمثانة (سلس البول)
· فقدان الرغبة الجنسية
واذا كنت تعانين من هذه الاعراض الشديدة أو المتوسطة الشدة المذكورة اعلاه فعليك بمراجعة الطبيبة للعلاج.


دعوة لحياة أفضل:
· بفضل الله تعالى فإن المرأة حالياً يمكنها الاستعانة بالعديد من الوسائل والطرق التي تمنع او تخفف من اعراض هذه الفترة بشكل كبير حتى تتمكن من ممارسة حياتها المعتادة ، خاصة أن الاعراض المصاحبة النفسية أو الجسدية تشكل تحديا للمرأة بشكل أو آخر . ويممكننا أن نلخص بنود العلاج المتاحة إلى مايلي
o تغيير نمط الحياة
o العلاج بدون هرمونات
o العلاج التكميلي وبالطب البديل.
o العلاج بالهرمونات
وبنظرة شمولية أكثر فإن المرأة ينبغي لها أن تحرص على الفحص الدوري السريري والذي يشمل فحص الثدي بالاشعة ومسحة المهبل وغير ذلك حسب التوصيات العالمية ومما لاشك فيه ان مثل هذه الخطوة تعزز مستوى الصحة لدى المرأة.

تغيير نمط الحياة:


انقطاع الطمث قد يعني نهاية حصول الدورة الشهرية ، لكنه بالتأكيد لا يعني نهاية التمتع بالحياة الطيبة. ووصولك لهذه المرحلة خاصة إن كنت تمرين ببعض أعراضها يدعوك إلى العناية بنفسك والاهتمام بصحتك بشكل أكبر من السابق ، وخاصة في مجال نمط الحياة اليومي فكثير من الدراسات المتزايدة حالياً تؤكد على أن الاهتمام بالغذاء الصحي والرياضة المنتظمة والتحكم بالضغوطات والتوتر لها تأثيراتها الايجابية المهمة في الحفاظ على صحتك. ومثلها من الدراسات تدعو إلى التوقف عن التدخين والتقليل من شرب القهوة.

أولا: الاقلاع عن التدخين:

مع التقدم الطبي بات من الممكن والسهل جدا أن تقلع المرأة المدخنة عن التدخين فالوسائل العلاجية المتاحة متعددة والعيادات المتخصصة متوفرة. ومثل هذه الخطوة يقلل بشكل كبير الكثير من المخاطر الصحية ذات العلاقة المباشرة بالتدخين.


ثانيا: التمارين الرياضية المنتظمة:


قلة النشاط البدني عموماً هي أحد عوامل الخطر بالنسبة للعديد من الأمراض الشائعة حالياً. وممارسة الحد الادنى من الرياضة المنتظمة عامل هام للحفاظ على الصحة ولكنه غالبا ما يكون مفقودا في حياة المرأة. إن العديد من الرياضات مثل المشي السريع والجري وتمارين الايروبك الرياضية ، والتنس ، ورياضات الوزن تساعد كثيرا على الحفاظ على صحة القلب والعظام والعضلات ، والوزن ، وعلى الشعور العام بالصحة
الرياضة الصحية تعتبر مساعدا علاجيا قويا لكثير من الشكاوي الصحية. كما انها لا تعزز فقط النوم الصحي ، ولكنها أيضا تحفز إنتاج الاندورفين ("مادة الشعور الاحسن" التي يفرزها الدماغ) وهي تقلل من الأفكار السلبية ومشاعر الاكتئاب. وقد اثبتت بعض التقارير أن النساء اللواتي حافظن على ممارسة الرياضة بانتظام قد خفت لديهن نوبات الحرارة والسخونة المفاجئة بشكل ملحوظ.

. الخطوة الصحيحة الاولى فيما يتعلق بالرياضة هو ان تضعي خطتك الواقعية على مدى زمني بعيد والتي تناسب وضعك الصحي والاجتماعي والمادي ، ويلي ذلك التزامك بتطبيقها لعدة اشهر دون توقف ، وعادة ما تجد المرأة نتائجها الايجابية فتكون هي الحريصة على الا تتوقف عنها اطلاقاً.

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من التمارين : الايروبيك وتمارين تعزيز الوزن وتمارين المرونة ، والمرونة ، وكلها لها اهميتها :

1- فالممارسة المعتدلة لرياضة الايروبيك مثل نصف ساعة يومياً تعتبر الافضل لصحة القلب والرئة و كذلك من رياضات الايروبيك الجيدة المشي السريع لمسافة 2 ميل
2- واما بالنسبة لتمارين تعزيز الوزن مثل المشي السريع أو حمل الاوزان لبناء العضلات فهي جيدة للحفاظ على صحة العظام ومنع أو تأخير فقدان العظام ، وعند ممارساتها في وقت مبكر من العمر تساعد على بناء العظام بشكل افضل ، ولاحقا عند ممارستها تؤخر فقد العظام
3- تمارين المرونة ، مثل اليوغا والتمدد ، تساعد على الحفاظ على مرونة العضلات والمفاصل وكذلك هي تعزز التوازن الامر الذي يمكن أن يقلل من خطر السقوط وحدوث الكسور الناجمة عنه.
يمكنك الاستعانة بطبيبة الاسرة للبدء بوضع الخطة الاولية الملائمة لك فس سبيل جعل الممارسة الرياضية هي جزء من روتين حياتك. ومن النصائح الهامة التي تساعدك على الاستمرارية هو مشاركة احد افراد الاسرة او الصديقات لك.

ثالثا: اتباع نظام غذائي صحي

من العوامل الحياتية الرئيسية التي تحافظ على مستوى صحي جيد هو اتباع نظام غذائي متوازن تقل فيه الدهون المشبعة ويكون غنياً بالحبوب والفواكه والخضروات مع كمية كافية من المياه ، والفيتامينات ، و المعادن ، ويمكننا ان نلخص احتياجات المرأة الغذائية اليومية في مرحلة ( انقطاع الدورة الشهرية ) مالم يستدعي وضعها الصحي تعديلات معينة مايلي:

1- البروتينات (150-165 جرام )
(قد تختلف الخيارات من اللحوم والدواجن والأسماك والبقول ، البازلاء والمكسرات ، والبذور) ؛
2- الفواكه : حصة ونصف.
3- الخضروات: كوبان إلى كوبين ونصف ما يعادل (500-625 مليلتر) ؛
4- الحليب ( قليل الدسم أ, منزوع الدسم ) ثلاثة اكواب ( 750 مل ) او مايعادله من المصادر البديلة مثل الجبن أ, لبن الزبادي.
5- الحبوب: 5-6 أونصات (150-180 جرام) (الحبوب ، الخبز والبسكويت والأرز والمعكرونة) ، بما في ذلك ما لا يقل عن 3 أوقية (90 جرام) من الحبوب الكاملة ؛

6- تجنب السكر أو المحليات إضافة إلى الأغذية والمشروبات
7- الاقلال من الملح؛
8- الحد من استهلاك الدهون، وخاصة الدهون المشبعة (الموجودة في اللحوم ومنتجات الألبان والاستوائية زيوت مثل جوز الهند والنخيل)
9- الفيتامينات والمعادن : ننصح المرأة في هذه المرحلة باستخدام حبة يومياً التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن التي قد لاتغطيها مصادر الغذاء اليومية ، وبالنسبة للحديد فليس بالضرورة احتوائها عليها لأن المرأة في هذه المرحلة لا تعتبر عرضة لنقص الحديد كما هو الحال في الفترة السابقة عمرها.
10- الكالسيوم. هو أحد العناصر الغذائية الهامة لصحة المرأة في مرحلة انقطاع الدورة الشهرية ويساهم في الحفاظ على قوة العظام حتى في حال كون المرأة تستخدم علاجات هشاشة العظام. إن توفير الكميات المناسبة ليومياً للجسم من الكالسيوم تساهم بشكل كبير في الاقلال من خطر هشاشة العظام حيث انه يدعم بناء كتلة العظام خاصة في الذروة في فترة العشرينات من العمر والتي يبدأ الجسم في استهلاكها لاحقاً مع مرور العمر خاصة مع هبوط مستوى الاستروجين وماينتج عنه من خسارة تدريجية لكتلة العظام والذي يجعل من الاستهلاك اليومي للكالسيوم له أهميته البالغة. والنسبة اليومية التي ينصح بها للمرأة في مرحلة (انقطاع الدورة الشهرية) هي ما لا تقل عن 1200 ملجم من الكالسيوم يوميا.

المصادر الغذائية هي الوسيلة المفضلة للحصول على الكالسيوم الكافي ، وتمثل منتجات الألبان مثل الحليب والجبن ، واللبن الزبادي من الخيارات الممتازة. كوب من الحليب أو جزء من منتجات الألبان الأخرى ويوفر نحو 300 ملغ من الكالسيوم. ولايوجد اختلاف في نسبة الكالسيوم بين المنتجات كاملة الدسم أو قليلة الدسم.

وبالنسبة للمنتجات من غير الاجبان والالبان فتوجد مصادر اخرى للكالسيوم فيها مثل الخضروات ذات الاوراق الخضراء وأنواع محددة من المكسرات (مثل اللوز) ، وانواع معينة من الفاصوليا ، وسمك السلمون (ولكن فقط إذا تم أكل العظام).

وللنساء اللواتي لا يتناولن الحد الادنى المطلوب من مصادر الغذاء المتعددة فتعتبر الحبوب المحتوية على الكالسيوم بدلا لهن ، سواء كانت مستقلة أو ضمن حبة الفيتامينات اليومية طالما انها تسد الاحتياج اليومي المحدد اعلاه. وبالنسبة للآثار الجانبية من هذه الحبوب الموصى بها من عادة ما تكون ملحوظة. بعض النساء تجد صعوبة في بلع الحبوب الكبيرة أو تعاني من آثار جانبية معوية مثل زيادة الغازات أو إمساك. ولمن تعاني من هذه الاعراض يمكنها محاولة الاكتفاء من المصادر الطبيعية .

ينبغي الا تزيد المرأة من الجرعة اليومية للكالسيوم لانها في حال تجاوزت 2500 ملجم / يوم فانها ترفع من نسبة تكون حصى بالكلى. ولذلك تنصح المرأة التي يوجد لديها تاريخ مرضي حصاوى الكلي ان تراجع الطبيب قبل البدء في تناول حبوب الكالسيوم.


11- فيتامين (د) لايستطيع الجسم ان يمتص الكالسيوم بدون وجود كمية كافية من هذا الفيتامين الهام ايضا لصحة العظام. ومصدره الممتاز هو التعرض لاشعة الشمس الا ان كانت المرأة تستخدم كريمات واقية من الشمس أو تعيش في منطقة لاتتعرض فيها الى اشعة الشمس بشكل كافي.

ولذلك قد تحتاج المرأة الحصول على هذا الفتيامين من مصادر أخرى مثل : بعض الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د) ، كالأسماك الدهنية (السلمون ). في الحليب وعصير البرتقال المقوى بفيتامين (د) تتوفر 100 (وحدة دولية) من فيتامين (د) لكل (250 مل). أو حبوب الفيتامنيات اليومية تحتوي على الجرعة المطلوبة وهي 400 وحدة دولية من فيتامين (د)

تزداد الكمية المطلوبة من الفيتامين للنساء اللواتي تجوزن السبعين عاماً لتصبح 600 وحدة دولية في اليوم ، ولمن يعتبر تعرضها للشمس أقل فتحتاج الى جرعة اكبر.وتلك ربما مع التعرض لأشعة الشمس قليلا حاجة أكثر. عامة فإنه من المناسب أن نوضح أن الحد الاقصى الآمن من الفيتامين (د) هو 2000 وحدة دولية / يوم.

 

رابعاً :التحكم الصحي بالوزن
تعتبر السمنة أوزيادة الوزن من عوامل الخطورة التي تزيد من نسبة حدوث امراض القلب وغيره ، مثل مرض السكري وخشونة المفاصل.وتعتبر الزيادة المركزية ( عند الوسط أو البطن ) هي الاخطر على صحة القلب.

وعادة ما تواجه المرأة في هذه المرحلة العمرية ميلاً للزيادة السنوية في الوزن تعادل ( 1كجم ) بسبب انخفاض حرق الجسم اليومي للسعرات وكذلك وانخفاض مستواها الحركي ونشاطها البدني لذلك فإننا ننصح المرأة بأن تحافظ على توزان حركي

خامساً: الحد من الإجهاد
إن تعرض المرأة لفترات من التوتر والاجهاد قد يؤثر سلباُ بشكل كبير على صحتها ، ومرحلة (انقطاع الدورة الشهرية) بحد ذاتها ليست مرتبطة بارتفاع مستوى التوتر ولكن قد ترتبط هذه الفترة الزمنية بحدوث عوامل مستجدة على المرأة او ظروف تسبب لها التوتر والاجهاد النفسي.

ولمن تعاني من التوتر اللجوء الى التمارين المساعدة على الاسترخاء أو استشارة الطبيبة لتدريبها على بعض المهارات لمواجهة التوتر.

هل تحتاجين إلى مزيد من المساعدة ؟

عادة ما تساعد كثيرا النصائح المذكورة أعلاه السيدات في مرحلة (انقطاع الدورة الشهرية) خاصة من تمر منهن بها في عمرها الطبيعي المتوقع ولاتحتاج إلى مزيد من التدخل الطبي ، وأما بالنسبة للحالات التي تمر بمرحلة مبكرة من انقطاع الدورة الشهرية فهي ولاشك تحتاج الى عناية طبية منتظمة وذلك حفاظا على الصحة العامة حيث ان جسدها قد فقد الهرمونات بشكل مبكر عما يحتاجه فعلياً.

لذلك ننصحك سيدتي بأن تستفيدي من المشورة الطبية في حال عدم اكتفائك بالنصائح السابقة أو كونك قد دخلت في هذه المرحلة مبكرا عن المعتاد ، لانه توجد ولله الحمد عدة تدخلات علاجية يمكنها أن تساعدك بإذن الله ً

 

 

هذه المعلومة تقدمها صحيفة عناية الصحية بالتعاون مع جمعية طب الأسرة والمجتمع

 إشراف ومراجعة/ د.محمد الغامدي

الجمعية السعودية لطب الاسرة والمجتمع
استشاري طب الاسرة والمجتمع

 

above-edu
above-makal-b
yamin-shasha