موضوعات متنوعة
الأحد كانون1/ديسمبر 17, 2017

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

صحيفة عناية (توعية صحية):التوازن: يعتبر الاتزان أمراً طبيعياً يشعر به الشخص السليم، فمعظم الأشخاص لا يجدون صعوبة في المشي على أرض وعرة أو في الانتقال من المشي على طريق ممهد إلى المشي فوق العشب أو في النهوض من السرير في منتصف الليل بدون التعثر أو الشعور بعدم الثبات.



تعتمد القدرة على التوازن على مايلي:

  1. المدخلات الحسية السليمة من جهاز التوازن في الأذن الداخلية والإبصار والمستقبلات الحسية العميقة.
  2. دمج هذه المدخلات الحسية.
  3. النبضات الحركية من الدماغ إلى العينين والعضلات.

 

الأعراض

الأعراض المحتملة لاضطرابات التوازن:

  • يشمل جهاز التوازن الدهليزي أجزاء من الأذن الداخلية والدماغ تساعد على التحكم في التوازن وحركة العينين، وفي حال تعرض هذا الجهاز للتلف جراء المرض أو التقدم في السن أو الإصابة، يمكن حينها أن تحدث الاضطرابات في التوازن، وقد تشمل الأعراض الدوار والدوخة واختلال التوازن إضافة إلى أعراض أخرى مذكورة هنا.
  • لن يشعر كل شخص يعاني من اضطراب الأذن الداخلية بجميع الأعراض، ومن الممكن أن يشعر بأعراض أخرى، وقد يكون هناك اضطراب في الأذن الداخلية حتى بدون وجود أعراض شديدة أو واضحة، ومن الهام جداً ملاحظة أن معظم هذه الأعراض منفردة يمكن أن تنتج عن حالات أخرى لا علاقة لها بالأذن.
  • يمكن أن تتفاوت الأعراض كثيراً من حيث النوع والشدة، ويمكن أن تكون مخيفة ومن الصعب وصفها، وقد يُوصف الأشخاص الذين يعانون من بعض أعراض الاضطرابات في التوازن بعدم الانتباه أو الكسل أو القلق الزائد أو السعي إلى جذب الانتباه، وقد يعانون من صعوبة في القراءة أو إجراء العمليات الحسابية البسيطة، وقد يكون من الصعب على بعضهم القيام بواجباتهم في أماكن العمل أو الذهاب للمدرسة أو القيام بالمهام الروتينية اليومية أو حتى النهوض من السرير في الصباح.

 

الدوار والدوخة:

  • الشعور بالدوران: شعور وهمي بأن الشخص نفسه يدور أو أن العالم يدور حوله (الدوار).
  • شعور بخفة الرأس أو الطفو أو التأرجح (الدوخة).
  • الشعور بأن الجسم ثقيل أو مشدود في اتجاه واحد.

 

التوازن والوعي بالحيز والمكان:

  • اختلال التوازن أو التعثر أو صعوبة المشي بشكل مستقيم أو صعوبة الانعطاف عند الزوايا.
  • تثاقل أو صعوبة في تنسيق الحركات.
  • صعوبة الحفاظ على وضعية الاستقامة (الميل للنظر للأسفل للتأكد من مكان الأرض).
  • بقاء الرأس في وضع مائل.
  • الميل للمس شيء أو الإمساك به عند الوقوف أو لمس الرأس أو الإمساك به عند الجلوس.
  • الحساسية تجاه تغيير السطح الذي يمشي عليه أو الحذاء الذي يرتديه.
  • ألم العضلات والمفاصل (نتيجة لصعوبة التوازن).

 

الرؤية:

  • صعوبة التركيز أو تتبع الأجسام بالعينين حيث تبدو الأشياء أو الكلمات في الصفحة وكأنها تقفز أو تتحرك أو تطفو أو ضبابية أو مزدوجة.
  • الشعور بعدم الارتياح في الأماكن المزدحمة بالأشياء البصرية مثل المرور والتجمعات البشرية والمحلات التجارية والرسومات.
  • الحساسية تجاه الضوء والأنوار الساطعة والأضواء المتحركة أو المتقطعة، وقد تكون مصابيح الإضاءة الفلورية مزعجة بشكل خاص.
  • الميل للتركيز على الأشياء القريبة: شعور بالضيق عند التركيز على الأشياء البعيدة.
  • ازدياد العمى الليلي وصعوبة المشي في الأماكن المظلمة.
  • التقدير الخاطئ للعمق.

 

السمع:

  • فقدان السمع أو السمع مشوش أو متقلب.
  • الطنين.
  • الحساسية تجاه الضجيج المرتفع أو الأماكن ذات الأصوات العالية، وقد تزيد الأصوات المرتفعة المفاجئة من أعراض الشعور بالدوخة أو الدوار أو اختلال التوازن.

 

الإدراك والحالة النفسية:

  • صعوبة التركيز والانتباه وسهولة تشتت الانتباه.
  • النسيان وهفوات الذاكرة قصيرة المدى.
  • الارتباك، التوهان، صعوبة استيعاب الاتجاهات أو التعليمات.
  • صعوبة متابعة المتكلمين أثناء الحوارات أو الاجتماعات خاصة عندما يكون هناك ضجيج أو حركة في المكان.
  • تعب عقلي و/أو جسدي لا يتناسب مع النشاط.
  • فقدان الاعتماد على النفس أو الثقة بالنفس أو تقدير الذات.
  • القلق أو الذعر.
  • الاكتئاب.

 

أعراض أخرى:

  • الغثيان أو القيء.
  • الشعور بدوار البحر في الرأس.
  • دوار الحركة.
  • ألم الأذن.
  • الشعور بامتلاء الأذنين.
  • الصداع.
  • الكلام المتداخل (التلعثم).
  • الحساسية تجاه تغيّرات الضغط أو درجة الحرارة وتيارات الهواء.

 

الأسباب

مسببات الدوخة والدوار واختلال التوازن:

  • يُعد الدوار والدوخة واختلال التوازن من الأعراض الشائعة التي يشكو منها البالغون أثناء زيارتهم للطبيب، فجميعها أعراض يمكن أن تنشأ عن الاضطراب في جهاز التوازن الطرفي في الأذن الداخلية (خلل وظيفي في أعضاء التوازن في الأذن الداخلية) أو الاضطراب في جهاز التوازن المركزي (خلل وظيفي في جزء واحد أو أكثر من أجزاء الجهاز العصبي المركزي المسؤولة عن معالجة معلومات التوازن والحيّز)، وبالرغم من أنه يمكن ربط هذه الأعراض الثلاثة بواسطة مسبب واحد إلا أن لكل منها معنى مختلف، ووصفها بدقة قد يعني الفرق بين التشخيص الناجح والتشخيص الخاطئ.
  • والدوخة عبارة عن شعور بخفة الرأس أو الإغماء أو عدم الثبات، وبخلاف الدوخة فإن الدوار يشتمل على عنصر الدوران والالتفاف وهو إحساس بالحركة سواء حركة الشخص نفسه أو الأشياء المحيطة به، أما اختلال التوازن فهو يعني ببساطة عدم الثبات أو عدم التوازن أو فقدان الاتزان الذي يكون مصحوباً عادة بفقدان الوعي بالمكان أو الحيّز.
  • قد يفقد كل واحد منا تقريباً وعيه بمكان ما لبضع ثوانٍ في وقت ما- مثلاً، عندما يشاهد فيلماً ثلاثي الأبعاد في السينما ويتوهم لحظياً حركة سقوط أثناء التدفق السريع للصور، غير أن نوبات الدوار المتكررة – سواء دامت ثوانٍ قليلة أو أياماً متواصلة – هي علامات أولية تشير إلى خلل وظيفي في جهاز التوازن خاصة عند ارتباطها بتغيّرات في وضعية الرأس، أما الدوخة فيمكن أن تكون علامة أولية على اضطراب في جهاز التوازن بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من المشاكل القلبية الوعائية والعصبية والاستقلابية والبصرية والنفسية، ونظراً لمسببات الدوخة الكثيرة الممكنة فإن التوصل لتشخيص صحيح يمكن أن يكون تجربة طويلة ومرهقة.

 

التشخيص
الفحوص التشخيصية لاضطرابات التوازن:

يستخدم الأطباء التاريخ الطبي ونتائج الفحص السريري أساساً لطلب الفحوص التشخيصية التي تقوم بتقييم وظائف جهاز التوازن الدهليزي واستبعاد المسببات البديلة للأعراض، وقد تم تصميم هذه الفحوص لتقييم وظائف وبنية الأذن الداخلية و/أو الدماغ، وهي تشمل تقييم السمع نظراً للترابط الوثيق بين وظيفتي السمع والتوازن للأذن الداخلية.

تشمل اختبارات وظيفة التوازن ما يلي:

  • تخطيط كهربائية الرأرأة (ENG, VNG).Computerized AT2-s.jpg
  • فحوص الدوران.
  • تخطيط الوضعية الدينمي المحوسب (CDP).
  • الاستجابة العضلية للمنبهات الدهليزية (VEMP).

 

تشمل فحوص الوظائف السمعية ما يلي:

  • قياس السمع.
  • قياس سمع الكلام.
  • الانعكاس الصوتي (Acoustic Reflex).
  • تخطيط كهرباء القوقعة (ECochG).
  • الانبعاثات الصوتية من الأذن (OAE’s).
  • فحص الاستجابة السمعية لجذع الدماغ / تخطيط العصب السمعي (ABR).

 

تشمل الفحوص التشخيصية الأخرى:

  • تصوير الرنين المغناطيسي (MRI).
  • التصوير المقطعي المحوري المحوسب(CT or CAT).

 

العلاج

يعتمد نوع علاج الدوار واختلال التوازن والدوخة الناتجة عن خلل في وظيفة جهاز التوازن الذي يتم وصفه للاضطرابات الدهليزية على الأعراض والتاريخ الطبي والحالة الصحية العامة ونتائج الفحوص التشخيصية والفحص السريري بواسطة الطبيب المختص.

يشمل العلاج ما يلي:

  • إعادة تأهيل جهاز التوازن الدهليزي أو العلاج الطبيعي.
  • تدريب إيبلي (EPLEY’S MANEUVER).
  • وصف الأدوية.
  • التعديلات الغذائية.
  • التمارين المنزلية.
  • الجلسات الإرشادية.
  • الجراحة.
  • علاج أي مرض قد يساهم في اضطراب التوازن.

 

الدوخة الناتجة عن الاضطرابات في جهاز التوازن:

  • يشمل جهاز التوازن الدهليزي أجزاء الأذن الداخلية والدماغ المسؤولة عن معالجة المعلومات الحسية ذات العلاقة بالسيطرة على التوازن وحركات العينين، ويحدث الاضطراب في جهاز التوازن في حالة تعرّض هذه المناطق لتلف ناتج عن مرض أو إصابة.
  • نظراً لمدى صعوبة التشخيص الدقيق والتبليغ عن اضطرابات التوازن، فإن الإحصاءات عن معدلات انتشارها والإصابة بها تتفاوت بشكل واسع، وتشمل اضطرابات التوازن الأكثر تشخيصاً الدوار الوضعي الانتيابي الحميد (BPPV)، والتهاب الأذن الداخلية (LABYRINTHITIS) أو التهاب عصب التوازن (VESTIBULAR NEURITIS)، وداء منيير (MENIER’S DISEASE), واستسقاء الليمف الباطن الثانوي (SECONDARY ENDOLYMPHATIC HYDROPS).
  • قد تكون أعراض اضطرابات التوازن خفيفة وربما تدوم ثوانٍ أو دقائق معدودة فقط أو قد تكون شديدة وتُسبب إعاقة كاملة.
  • هناك مسببات عديدة اضطرابات التوازن، وتُعد التهابات الأذن وإصابات الرأس والحركة السريعة المفاجئة للرأس مثلما يحدث أحياناً في حوادث تصادم السيارات، هي أكثر الأسباب شيوعاً لاضطرابات التوازن لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً، إلا أن التقدم في العمر يجلب معه مجموعة من التحديات لجهاز التوازن، وفي كثير من الحالات لا يمكن تحديد السبب الكامن وراء اضطراب التوازن فعلى سبيل المثال تعريف داء منيير هو متلازمة استسقاء الليمف الباطن مجهول السبب، ومع أن إصابة الرأس والتقدم في العمر هما من المسببات الشائعة للدوار الوضعي الانتيابي الحميد إلا أن نصف الحالات تقريباً لا يوجد لها مسبب معروف.
     

 

أسباب أخرى للدوخة

الدوخة الناتجة عن أسباب غير متعلقة بجهاز التوازن الدهليزي في الأذن الداخلية:

  • تُعتبر الدوخة من أكثر الشكاوى شيوعاً في عيادات الأطباء، وهي في الحقيقة تأتي في المرتبة الثانية بعد ألم أسفل الظهر، وهناك أسباب عديدة للدوخة غير الخلل الوظيفي في الأذن الداخلية.
  • يُمكن أن تسبب الاضطرابات البصرية خفة الرأس أو الدوخة، والحقيقة أن بعض الأشخاص يشعرون بالدوخة عند استخدام عدسات ثنائية البؤرة أو نظارات جديدة أو بسبب انخفاض مستوى الإبصار الناتج عن إصابتهم بالماء الأبيض(عتمة عدسة العين).
  • يمكن أن يسبب فرط التهوية أو التنفس بسرعة (HYPERVENTILATION) الدوار المؤقت، فأثناء التنفس السريع يتم طرد كمية من ثاني أكسيد الكربون أكثر من الطبيعي وبالتالي ينخفض مستوى ثاني أكسيد الكربون في الدم مما يؤثر على وظائف خلايا الدماغ.
  • يمكن أن يسبب انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ أو جذع الدماغ الشعور بالدوخة نظراً لعدم كفاية الأوكسجين الواصل إلى الخلايا، وتشمل الحالات التي قد تقلل من تدفق الدم إلى الدماغ: انخفاض ضغط الدم الانتصابي (انخفاض ضغط الدم عند الانتقال المفاجئ من وضعية الاستلقاء أو الجلوس إلى وضعية الوقوف)، والجفاف، والمتلازمة الوعائية المبهمة (فقدان مفاجئ للتوتر العضلي في الأوعية الدموية الطرفية)، وتصلّب الشرايين أو ضيق الأوعية الدموية)، والفصال العظمي (مرض مفصلي قد يسبب تضيق فتحات الفقرات العنقية التي تمر من خلالها الأوعية الدموية).
  • يمكن أن تسبب اضطرابات الجهاز العصبي كالاعتلالات العصبية الطرفية (أي ضعف الوظائف العصبية في الساقين أو القدمين) الشعور بعدم الثبات، وقد يؤثر أحد الأورام على جذع الدماغ أو المخيخ (مركز التنسيق في الدماغ) أو ذلك الجزء من قشرة المخ الذي يسيطر على الحركات العضلية الإرادية.
  • حتى أن الإجهاد والتوتر والإرهاق يمكن أن يسبب دوخة، ففي هذه الظروف تقل فعالية الأداء الوظيفي لجذع الدماغ مما قد يتسبب في فقدان المقدرة على التحكم التلقائي بالتوازن، ويؤدي ذلك إلى ارتفاع مستويات نشاط قشرة المخ نظراً لاستهلاك طاقة واعية في المحافظة على التوازن من خلال التحكم بحركات العضلات الإرادية، ويمكن أن يتسبب ذلك في الشعور بخفة الرأس وعدم الثبات أيضاً.

 

 

هذه المعلومة مقدمه من موقع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث

But some folk become confused when trying to order remedies online because they don't know what is available. For example Symbicort is used to prevent asthma attacks. This treatment works by relaxing muscles in the airways to straighten breathing. There are varied remedies which give you everything you need to be ready on your own terms. If you are concerned in http://sildenafil-generic.biz/cheap-viagra.html, you probably would like to learn about cheap viagra. Where you can find more information about "cheap viagra online"? Matters, like "cheap generic viagra", refer to a lot of types of medical problems. There are more than 200 recipe medicaments can cause erectile dysfunction, including some blood stress medicaments, hurt drugs, and several antidepressants. What can patients ask a soundness care provider before grab Viagra? Take the container with you, even if it is empty. If you have a suspicion that you might have taken an overdose of this physic, go to the accident department of your local hospital at once.

above-edu
above-makal-b
yamin-shasha