نبض عناية
الإثنين تشرين2/نوفمبر 20, 2017

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

مشاكل الظهر من المشاكل الصحية الشائعة والتي قد تكون نتيجة الإصابات او الأمراض التنكسية او القوام السيئ، أو الإجهاد المتكرر. في كثير من الحالات، تظهر مشاكل الظهر في شكل ألم وتيبس وصعوبة الحركة، والتي يمكن أن تؤدي إلى قلة النشاط البدني.

في بعض الحالات تكون هذه المشاكل حادة بحيث تجبر الشخص على الراحة والنوم على السرير والبحث عن المساعدة الطبية. ويمكن علاج مشاكل الظهر بالعلاج الطبيعي حيث يعطي نتائج إيجابية للغاية.

 

من المشاكل الشائعة التي تسبب ألم الظهر هي:

  • - الانزلاق الغضروفي أو فتق القرص الغضروفي: يحدث هذا عندما تتمزق الأقراص بين فقرات العمود الفقري وهي حالة مؤلمة جدا، وخاصة إذا كان الفتق كبير ويؤثر على الأعصاب في العمود الفقري.
  • - الإصابات: مثل الالتواء والكسور وتحدث نتيجة رفع الأشياء بطريقة غير صحية أو نتيجة التواء. والسقوط والحوادث والضربات المباشرة على الظهر كذلك هي احد الأسباب.
  • - الجنف أو انحناء العمود الفقري: هو انحناء في العمود الفقري لأحد الجانبين مصحوب بالتواء الحبل الشوكي ويظهر ويتطور بالأساس عند  الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1-15 عاما، ويسبب ضعف كبير في الأعضاء الداخلية للجسم ، ويضعف حركة العمود الفقري، مما يسبب الألم.
  • - التهابات المفاصل الروماتيزمية والروماتويد.
  • - تضيق قناة العمود الفقري: تضيق قناة العمود الفقري تؤدي إلى حدوث ضغط على الحبل الشوكي والأعصاب.
  • - هشاشة العظام: وهذا يمكن أن يؤدي إلى كسور الفقرات لأن العظام تفقد كثافتها.
  • - الالتهابات: كما في حالة التهاب العظام وهي الحالة التي يصاب بها نخاع العظام بالالتهاب وهذا يسبب الألم.
  • - الإجهاد: وهذا يجعل عضلات الظهر متوترة ومؤلمة.

 

هناك فئات كثيرة عامله مثل ربات البيوت، والرياضيين، وعمّال الحدائق طبيعة عملهم تتطلب كثيرا من الانحناءات المتكررة و حمل الأشياء الثقيلة فبتالي هم الأكثر عرضة للإصابات نتيجة هذه الإلتواءات ويكون الألم في منطقة أسفل الظهر لأن هذا الجزء من الجسم من أكثر مناطق الجسم عرضة للألم وتكرار الإصابة.

 

كيف يمكن منع مشاكل الظهر؟

إن مشاكل الظهر التي تنتج عن الإصابات مثل حوادث السيارات، والسقوط وغيره لا يمكن تفاديها إطلاقا. ولكن هناك بعض مشاكل الظهر الأخرى التي يمكن تفاديها والوقاية منها عن طريق عدة طرق منها:

الحفاظ على الوزن الصحي من خلال نظام غذائي سليم وممارسة الرياضة كالمشي والسباحة، وكذلك من خلال المحافظة على القوام الصحيح عند الجلوس والنوم وقيادة السيارة وعند رفع الأشياء وغيره.

إن التمارين بشكل عام وخاصة تمارين التحمل مثل المشي ورفع الأثقال أظهرت أنها تحَسّن كثافة العظام وهذا يساعد في منع وتأخير تطور مرض هشاشة العظام.

العمود الفقري يقوم على أساس الميكانيكا الحيوية عند رفع الأشياء ومراعاة هذه الميكانيكية تمنع حدوث الإصابة في الظهر. والقاعدة الصحيحة عند رفع الأشياء هي ثني الركبتين مع تقريب الشي المحمول من الجسم أيضا استخدام الحس السليم بحيث لا تحاول رفع شيء ثقيل جدا بالنسبة لك.

إن المحافظة على القوام الصحيح عند الجلوس والوقوف مهم جدا فهو يخفف الضغط على أسفل الظهر والرقبة. عند الرغبة في الجلوس يجب أن تكون الأقدام مسطحة على الأرض ومستوى الركبتين أقل من الوركين والتأكد من أن الرأس ليس متدلي للأمام مع ضرورة تدعيم أسفل الظهر بوضع وسادة أو استخدام كرسي طبي مخصص. ومراعاة الطريقة الصحيحة في النوم يمكن أن تسهم أيضا في تخفيف الم الظهر. فإذا كنت ممن ينامون على الجنب يجب وضع وسادة بين الركبتين فهذا الإجراء يساعد في المحافظة على المنحنى الطبيعي للعمود الفقري إما إذا كنت تنام على ظهرك فيجب وضع وسادة تحت الركبتين فهذا الوضع مفيد جدا.

ومن الأساليب الأخرى في العلاج التثقيف الصحي للعامة وتوضيح طرق منع مشاكل الظهر وتكرارها من خلال توضيح كيفية القوام الصحيح وممارسة الرياضة وبعض التقنيات الأخرى التي تعمل على تخفيف الألم بشكل فعال.

ويلعب العلاج الطبيعي دورا هاما في علاج الم الظهر وتشمل وسائلة العلاجية العلاج الكهربائي والتمارين العلاجية والتدليك الطبي والإبر الجافة والوخز بالإبر الصينية، وتصحيح الخلل في العضلات من خلال الإطالة وتقوية العضلات وبعض التكنيكات العلاجية والعلاج المائي.

فالالتزام بهذه الإرشادات سوف يجعلك في الطريق الصحيح لتعيش حياة خالية من الألم.

 

كاتب المقال :

سلطان عناد العناد

أخصائي العلاج الطبيعي والتأهي الطبي

دراسات عليا طب بديل - ابر صينية -

 

 

الكاتب في سطور
سلطان العناد
الكاتب: سلطان العناد
أخصائي العلاج الطبيعي والتأهيل الطبي،،،،دراسات عليا طب بديل

above-edu