صحية عامة
الأربعاء تموز/يوليو 30, 2014

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

عيناك مشدودتان و تبدوا عليهما آثار الإجهاد والتعب من اثر التحديق المتواصل بالشاشة و يدك مشدودة أيضا نتيجة استخدامك للفارة و الضغط المتواصل على لوحة المفاتيح!!! وتبدو منهمك جداً بعملك لدرجة انك تنسى من حولك وهكذا حالك كل يوم و تستمر على هذا الوضع لساعات طويلة بالكاد تتحرك

وبنهاية يومك تبدأ الشكوى و التذمر من ألم حول رقبتك و ألم آخر بالظهر وربما صداع و زغللة بالعينين كما ان الأمر لا يخلو من شكوى أخرى وهي الشعور بألم حارق مع خدر يمتد من الرقبة الى مفصل الكوع الى الذراعين منتهياً بأصابع يديك!! و الأمر الآخر شعورك و كأنك قد ضغطت(كبست) من أعلى الى اسفل بقوة كبيرة في فقرات الظهر هذا بالإضافة الى الشد والتوتر وتتمنى حقاً لو ان شخصاً قد يستطيع شد ظهرك لتتخلص من انضغاط ظهرك!! ولكن للأسف سرعان ما تنسى هذا الشعور و تتجاهل هذه الأعراض لكي تتمكن من إنهاء الأعمال المكلف بها فتعود الى عملك ثانيةً.دون المحاولة لمعرفة سبب هذه الأعراض.

كل مستخدم كمبيوتر لابد و أن يكون على دراية كاملة لماذا تحدث هذه الأعراض ؟

و ما هي الطرق السليمة لتفاديها و الشفاء منها؟

من المشاكل ( الإصابات ) أيضا الشائعة عند مستخدمي الكمبيوتر:

  • إصابات الشد و الالتواء المتكررة.
  • الإجهاد و التعب المتواصل.
  • الشد ( التوتر ) المزمن.
  • آلام الرقبة و الظهر و الحوض الدائمة.
  • الشقيقة والصداع الناتجين عن التوتر.

إن ثورة الكمبيوتر أثرت كثيراً على حياتنا العامة و أجبرتنا على تغيير نمط الحياة الطبيعي و خلقت لنا الكثير من المشاكل (الشكاوي ) الصحية فهي عملت الكثير و تقدمت بينما نحن عملنا القليل!، فعلى سبيل المثال فبدلاً من الذهاب ( المشي ) الى أماكن إرسال الرسائل و عمل المكالمات و مراكز التصوير و البنوك وغيرها أصبحنا ننجز أعمالنا من داخل المنزل او المكتب خلال دقائق دون بذل أي حركة.

الكثير من الناس و الموظفين و الشركات قامت بتامين الأثاث الصحي فعمدت الى اختيار الكرسي المريح و الطاولة المناسبة وغيرة و ظلوا يعملون طوال اليوم أمام الشاشات و لوحة المفاتيح و الفارة دون حركة او تجديد نشاط الجسم، ومع ذلك لازالوا يشكون و يعانون الشعور بضغط ألم فقرات الظهر و ألم الرقبة والتوتر مع كل ضغطة زر على لوحة المفاتيح!! فهم ركزوا على الأشياء الخارجية لتجنب وتفادي هذه الأعراض دون التفكير بالطرق السليمة والصحيحة بكيفية استخدام جسمك أثناء العمل، فالعادات السيئة في الجلوس أمام الكمبيوتر مع مرور الوقت يمكن أن تؤدي إلى أعراض بدورها إتلاف العضلات و المفاصل و تحد من القدرة على الحركة و أداء الأعمال. فألاهم هو فهم العوامل التي بدورها تسبب مشاكل الظهر و الالتواءات المتكررة أثناء العمل.

من المدهش و المذهل بنفس الوقت هو أن تعتقد ان حركة صغيرة مثل ضغطك على الفارة او على لوحة المفاتيح او التفاته صغيرة قد تؤدي الى أعراض مؤلمة لإصابات الوثي و الشد المتكررة - و لكنها حقاً لا تفعل - أينما كانت الأعراض التي تعانيها في مفصل الرسغ او الذراع او اليد او الكتف او الظهر والرقبة، فمصدر مشكلتك يكون هو طريقة تعاملك مع جسمك أثناء العمل، فإذا أنت تحني ( تقوس ) ظهرك على الطاولة ورقبتك ( ذقنك ) ممتد للشاشة، كتفيك مدفوعة للأمام ، وذراعيك مشدودتين أثناء الكتابة فأنت بهذه الطريقة تحمّل مفاصلك الضغط الشديد والجهد الكبير ابتداء من الرقبة و الظهر مروراً بالفقرات إلى اليدين.

ومن الأمثلة على هذه المشاكل – إن انضغاط القنوات العصبية ما بين عظام اليد الصغيرة كما هو الحال في - متلازمة النفق الرسغي - بمفصل الرسغ والتي تعمل على إيصال المؤشرات و الاندفاعات العصبية لليد قد تتعرض الى الانضغاط فلا تصل هذه المؤشرات العصبية و بالتالي تؤدي الى ضمور عضلات اليد الصغيرة و ينتج عنها فقدان السيطرة على أداء الحركات الدقيقة للأصابع كمسك القلم او التقاط الأشياء الصغيرة من الأرض و بالتالي إعاقة إنجاز بعض الأعمال البسيطة، هذا بالإضافة الى الشعور بالألم و الخدر فلا يمكن تجاهلها بأي حالٍ من الأحوال، فهي تعتبر من المؤشرات الغير طبيعية و تعتبر كالعلم الأحمر دلالة الجسم على وصفه بان هناك إخلال وظيفي وخطر يستدعي الانتباه و الحيطة و البدء بالعلاج المناسب.

إن الإصغاء و الاستماع إلى مؤشرات جسمك تعطيك ( تغذية راجعه ) بالإحساس بما يحتاجه جسمك!! سواء كانت هذه الحاجة ضعيفة او قوية او سهلة!!!،

و بالرغم من ذلك فالكثير من الناس للأسف الشديد يتجاهلون هذه المؤشرات الطبيعية و بالتالي يُفقِدون أنفسهم العمل.!

فمعرفتك بمتطلبات جسمك دليل وعيك الصحي و هناك الكثير من المختصين و المؤسسات الصحية التي تعمل جاهدة إلى تثقيف الناس الطرق السليمة و الصحيحة أثناء الممارسات اليومية لمختلف الأعمال، وهناك مؤسسات ايضا صحية لمعالجة مثل هذه الإصابات فهي تعطي التعليمات في كيفية فهم متطلبات الجسم و توفر الإرشادات في المعالجة و الوقاية من الآلام و العادات السيئة أثناء العمل.

 

ومن النصائح التي أقدمه لمستخدمي الكمبيوتر لتفادي مثل هذه المشاكل ما يلي:

  • الجلوس منتصباً بدون توتر و شد الرقبة و الظهر
  • السماح لكل المفاصل الكبيرة و الصغيرة بالحركة و التمدد
  • السماح للرقبة بحرية الحركة
  • الضغط على أزرار المفاتيح و الفارة بسهولة و ببساطة 
  • لا تجبر نفسك على أداء العمل في حالة عدم الرغبة
  • أعط نفسك قسط من الحركة و عمل تمارين بسيطة للرقبة و الظهر و اليدين
  • استمع إلى مؤشرات جسمك و حاجاته

و أخيرا دعني أقول لك " دع طبيعتك تقودك " فبهذه الوسائل سوف تتجنب كل المعاناة و الشكوى من الآلام و تعمل على تطوير و تنمية قدرتك على التركيز و التحمل و هذا ما يجعلك ناجح في عملك و مرتاح و لا تشكو من المشاكل الصحية في نهاية يوم عمل شاق.

 

بقلم

سلطان عناد العناد
اخصائي علاج طبيعي
ماجستير طب بديل(ابر صينية)

الكاتب في سطور
سلطان العناد
الكاتب: سلطان العناد
أخصائي العلاج الطبيعي والتأهيل الطبي،،،،دراسات عليا طب بديل

above-edu