صحية عامة
الإثنين أيار 04, 2015

أول صحيفة صحية في الشرق الأوسط
مرخصة رسميا من وزارة الإعلام السعودية

above-shasha-b

صحيفة عناية (صحية عامة): احتفلت وزارة الصحة أمس الأحد بانتهاء المرحلة الأولى من خطة برنامج مكافحة الإنفلونزا الموسمية، وذلك بحضور وكيل الوزارة للصحة العامة د.عبدالعزيز بن سعيد، وممثل منظمة الصحة العالمية في المملكة،  وأمين عام الضمان الصحي التعاوني، وممثلين عن المناطق والمحافظات والقطاع الصحي الخاص والجمعيات العلمية الطبية.


وقال د.بن سعيد في كلمته في بداية الحفل: "قدمت الدكتورة  عائشة الشمري رئيسة برنامج التحصين الوطني الموسع في وزارة الصحة قبل عدة أشهر لمعالي الوزير خطة تستهدف تطعيم نحو 500 ألف شخص من العاملين الصحيين والذين لديهم عوامل خطورة، وعندما قارنّا بالأرقام ما بين العام الماضي كان الهدف طموحًا جدًّا حيث كان المستهدف في العام الماضي 100 ألف شخص. وقد بدأنا العمل في المشروع في ذلك الوقت وبدأنا في التطعيم، وكان الوقت محدودًا جدًّا، وتزامنت حملة التطعيم مع  حالات (كورونا) وجوانب صحية أخرى وبرامج للصحة العامة كثيرة، ولكن الحمد لله حققنا أكثر من الهدف حيث تحقق في الحملة تطعيم أكثر من 600 ألف شخص".

وأشار إلى أن الوزارة بدأت في إعداد الخطة للعام المقبل، وسيحدد فيها الرقم المستهدف، وسيتم الالتزام بتحقيق هذا المستهدف إن شاء الله.

وفي ختام كلمته شكر الدكتور بن سعيد الجهات التي شاركت في الحملة نظير ما بذلوه من جهود مقدّرة، وإسهاماتهم الفاعلة في نجاح الموسم الحالي للتطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية، وأشاد  بالدور الفعال الذي قام به المسؤولون في وزارة الصحة وفي مديريات الشؤون الصحية وكذلك الدور الفعال للشركاء المعنيين بالصحة العامة كمنظمة الصحة العامة والضمان الصحي والجمعيات العلمية، مما ساهم ولله الحمد في نجاح المرحلة الأولى من برنامج مكافحة الإنفلونزا، وتحقيق الأهداف والنتائج المرجوة والمتوافقة مع خطة الوزارة والمتمثلة في زيادة وعي المجتمع بأهمية التطعيم والذي ظهر في الإقبال الكبير على التطعيم.

من جهتها أشادت  منظمة الصحة العالمية بدور المملكة القيادي في تطبيق معايير الصحة العامة واهتمامها بصحة المجتمع بجميع فئاته.

وقال ممثل المنظمة في المملكة الدكتور حسن البشرى في كلمته في الحفل: "الحديث عن اللقاح ضد الإنفلونزا أمر جديد، ففي الماضي كان الناس يتحدثون عن اللقاحات المعروفة، واليوم يحدث تغيير كبير في مفاهيم الناس وسلوكياتهم، فالكثير ليس في السعودية فقط ولكن في دول العالم، وخاصة في المنطقة العربية، ينظرون إلى الإنفلونزا وكأنها نزلة عادية وليست مرضًا قاتلًا، وهذا يحتاج منا إلى الكثير من العمل".

وأضاف: "أهنئ العاملين في وكالة وزارة الصحة للصحة العامة في المملكة العربية السعودية بقيادة الدكتور عبدالعزيز بن سعيد والدكتورة عائشة الشمري وفريق العمل في الوزارة وكافة الشركاء على هذا النجاح الذي تحقق اليوم، وهم بهذا أثبتوا أن كل شيء ممكن، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم، ولكن لنقف قليلًا عند هذا النجاح، وننظر ما هي العوامل التي ساعدت على هذا النجاح، وما هي التحديات، وما هي الدروس المستفادة، وكيف يمكننا أن نمضي أكثر، ونحافظ على هذا النجاح لتحقيق نجاحات أخرى إن شاء الله في العام المقبل".

وقد قدم وكيل الوزارة المساعد للصحة الوقائية الدكتور عبدالله عسيري  موجزًا عن الحملة قدمته بالنيابة الدكتورة عائشة الشمري، وتطرق فيه إلى خطة وزارة الصحة لمكافحة الإنفلونزا للخمس سنوات القادمة، كما قدم إحصاءات عن إنجازات المناطق والمحافظات في تطبيق برنامج مكافحة الإنفلونزا ومعدل التغطية بالتطعيم في الفئات المستهدفة للموسم الحالي 2014-2015م.

كما قدمت مجموعة من الطالبات أنشودة بهذه المناسبة نالت استحسان الحضور، ثم التقطت الصور التذكارية مع الدكتور عبدالعزيز بن سعيد وعدد من المسؤولين.

وفي ختام الحفل قام الدكتور عبد العزيز بن سعيد بتوزيع الشهادات والدروع على المتميزين من القطاع الخاص والحكومي والشركاء المعنيين بالصحة العامة، وحث الجميع على استمرار التعاون فيما بينهم؛ لضمان نجاح الموسم القادم بإذن الله.
من جانبها أفادت الدكتورة عائشة الشمري أن أهداف المرحلة الأولى لحملة التطعيم ضد الإنفلونزا تضمنت أهدافًا خاصة  بالحملة التوعوية، منها رفع وعي المجتمع بأهمية التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية؛ لما للتطعيم  من أثر واضح وملموس في تقليل نسبة الاصابة بالمرض ومضاعفاته الخطيرة، وهذا مثبت في الدراسات وتقارير منظمة الصحة العالمية، وزيادة وعي العاملين في المجال الصحي  بالتطعيم؛ لما له من وقاية بالنسبة لهم ولمرضاهم وأسرهم، والتأكيد عليهم بضرورة حث مرضاهم من الفئات المستهدفة على التطعيم.

 وأضافت: "تضمنت الحملة أيضًا الأهداف الخاصة بالتطعيم، وتشمل تطعيم جميع العاملين الصحيين من الأطباء والممرضين والفنيين والإداريين، تطعيم الأشخاص الذين يعانون الأمراض المزمنة (أمراض الجهاز التنفسي المزمنة وأمراض القلب المزمنة وأمراض الكلى المزمنة والأورام والسكري وغيرها)، وتطعيم النساء الحوامل".

 وأكدت أن الحملة حققت النتائج المرجوة حيث كانت التغطية الإجمالية للفئات الثلاث المستهدفة 39%، العاملين الصحيين 48-91%، الحوامل10-53%، والمصابين بأمراض مزمنة 25-71%.

وأشارت الدكتور عائشة الشمري إلى أنه قد بلغ عدد المطعّمين على مستوى المملكة حتى تاريخه أكثر من مليون ومئتي ألف في القطاعين الخاص والحكومي، ويجري حاليًّا التجهيز للمرحلة الثانية من خطة البرنامج الوطني لمكافحة الإنفلونزا لموسم الشتاء القادم والتي تستهدف فئات إضافية أخرى من الفئات المعرضة للخطورة عند الإصابة بالإنفلونزا حسب اشتراطات منظمة الصحة العالمية.

الجدير بالذكر أن المناطق التي حصلت على المراكز الأولى في التغطية  جاءت على النحو التالي: المركز الأول جدة، والمركز الثاني حائل، والمركز الثاني مكرر الشرقية. أما في القطاع الخاص فكانت كالتالي: المركز الأول مستشفى د.سليمان فقيه بجدة، والمركز الثاني مستشفى سعد التخصصي بالخبر، والمركز الثالث مستشفيات د.سليمان الحبيب.

above-edu
above-makal-b
yamin-shasha

للمزيد من الأخبار